أزمة في البرلمان المصري بسبب خطاب الرئيس


السيسي

القاهرة - الديوان

دخلت الأمانة العامة لمجلس النواب فى صراع مع الزمن للبحث عن مخرج للأزمة التى ستواجه المجلس خلال إلقاء الرئيس عبدالفتاح السيسى خطابه فى افتتاح المجلس، حيث كثف الأمين العام اتصالاته مع رئيس مجلس النواب، الدكتور على عبدالعال، لإنهاء أزمة الزيادة العددية المتوقعة أثناء إلقاء الرئيس عبدالفتاح السيسى خطابه أمام أعضاء المجلس، والتى لم يتحدد موعدها حتى الآن، وتتمثل تلك الأزمة فى عدم وجود مقاعد كافية بالقاعة الرئيسية لمجلس النواب حيث يصل إجمالى عدد المقاعد بها ٦٠٢ مقعد، بينما يبلغ عدد أعضاء المجلس ٥٩٦، بينما سيتم توجيه الدعوة وفقًا للأعراف البروتوكولية خلال جلسة خطاب الرئيس إلى ما يقرب من ٢٥٠ شخصية عامة مختلفة، وهو ما يكشف أن هناك حاجة لتوفير ما يقرب من ٣٠٠ مقعد.
ومن المقرر أن يعود مجلس النواب غدًا، الأحد، لعقد جلساته العامة بعد توقف دام أكثر من أسبوعين بسبب عدم الانتهاء من اللائحة الداخلية للمجلس التى تضع الإطار العام لعمل النواب وتحدد اختصاصاتهم. ومن المقرر أن يناقش المجلس فى جلسته العامة التصديق على المضابط والرسائل التى تلقاها المجلس.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *