أمريكا تفرض عقوبات على برنامج طهران الصاروخي بعد ساعات من رفع العقوبات عن البرنامج النووي

أخبار دولية

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية لمراقبة الأصول الأجنبية (OFAC)، فرض عقوبات على 11 شركة وشخصية إيرانية على صلة ببرنامج طهران للصواريخ الباليستية، الأحد، في بيان نشرته على موقعها الرسمي بالإنترنت.
وذكر البيان شركة “مبروكة للتجارة” وشبكتها التي شاركت في شراء السلع لبرنامج إيران الصاروخي الباليستي، وقال المسؤولون في البيان إن هذه الشبكة “أحاطت المستخدم النهائي للسلع الحساسة بالغموض، عن طريق استخدام شركات وهمية في دول العالم الثالث لخداع الموردين الأجانب.”
وأضاف البيان فرض العقوبات على “خمسة أفراد إيرانيين عملوا لشراء مكونات الصواريخ الباليستية لإيران،” وأكدت الخزانة الأمريكية أن “هذا الإجراء يتسق مع التزام حكومة الولايات المتحدة بمواصلة استهداف الأشخاص الذين يساعدون في جهود إيران لشراء سلع لبرنامجها الصاروخي.”
ويأتي ذلك، بالتزامن مع إعلان الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، في مؤتمر صحفي عُقد الأحد، أن “الانخراط المباشر مع الحكومة الإيرانية على أساس مستدام، للمرة الأولى منذ عقود، خلق فرصة فريدة من نوعها لحل القضايا الهامة.” وأشاد أوباما بالإفراج عن السجناء الأمريكيين في إيران، والتزام طهران بالمسؤوليات التي نص عليها الاتفاق النووي مع دول 5+1، في الجهود الدبلوماسية الحثيثة التي أدت إلى رفع أمريكا للعقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران.
ورغم تأكيده بأن حلول “يوم تنفيذ” الاتفاق يعد “معلما” لتأكد أمريكا من منع تصنيع طهران للأسلحة النووية، بعدما أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، السبت، امتثال إيران للخطوات اللازمة للبدء في تنفيذ “خطة العمل المشتركة الشاملة” (JCPOA)، إلا أنه أكد أن أمريكا “ستعرف إذا حاولت طهران الخروج عن الاتفاق في أي وقت.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *