أوروبا على جدول أعمال كبار قادة العالم في اليوم الثاني من منتدى دافوس


عدد من الحضور يسيرون على الأقدام خارج مركز المؤتمرات في دافوس

الديوان - متابعات

 وقعت اوروبا وازماتها امس في صلب اعمال اليوم الثاني من منتدى دافوس الاقتصادي مع حضور رئيسي الوزراء البريطاني والفرنسي الى المنتجع السويسري ومناقشات بين رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس ووزير المالية الالماني فولفغانغ شويبله.

ووجه رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس “رسالة تيقظ” بشان اوروبا، بحسب ما افادت اوساطه. وتناول فالس ثلاثة مواضيع هي الارهاب ومستقبل المشروع الاوروبي وموضوع ثالث اعتيادي هو الاصلاحات في فرنسا وقدرة هذا البلد على اجتذاب الاعمال.

وقال احد مستشاري رئيس الوزراء انه “ازاء خطورة التحديات الاوروبية وحجمها، ومع ترقب سنة جميع المخاطر في 2016 (من ازمة المهاجرين ومخاطر الارهاب وتعثر المشروع الاوروبي) لا بد بالطبع ان تكون الردود والوسائل على المستوى المطلوب”.

وتابع المستشار “يجب ايضا ان تعتاد اوروبا بطريقة ما العيش في ما يشبه حال الطوارئ، ليس بمعنى حال الطوارئ التي اعلنت في فرنسا بعد الاعتداءات، ولكن من اجل تقديم ردود سريعة تكون على مستوى الازمات التي تلم بها”. كما يلقي فالس كلمة خلال طاولة مستديرة حول اوروبا يشارك فيها ايضا تسيبراس وشويبله، بعدما ادى تصلب وزير المالية الالماني في مواقفه الى تاجيج ازمة الديون اليونانية. ووافقت اثينا مؤخرا على مشاركة صندوق النقد الدولي في خطة المساعدة الجديدة لليونان، متخلية عن مقاومتها لدعاة خط التقشف وفي طليعتهم المانيا.

وقبلت اثينا في يوليو بخطة مساعدة دولية ثالثة لخمس سنوات بقيمة 86 مليار يورو، وتعهدت في المقابل بانجاز عدد من الاصلاحات الاقتصادية والاجتماعية، غير ان بعض هذه الاصلاحات يواجه صعوبات ولا سيما اصلاح نظام التقاعد الذي اثار اضرابا في اليونان.

ومن المحتمل ان يتحدث رئيس الوزراء البريطاني المحافظ ديفيد كاميرون عن احتمال خروج بلاده من الاتحاد الاوروبي.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *