أول رد للفتاة التي اتهمت سعد لمجرد باغتصابها.. ما حدث بالغرفة كان رغما عني



الديوان - متابعات

كشف موقع Le Site info تفاصيل جديدة حول الفتاة الغامضة التي اتهمت المطرب المغربي سعد لمجرد باغتصابها مؤخرًا، إذ أكد الموقع أن الفتاة تُدعى “لورا بريول”، تبلغ من العمر 20 عامًا، وتعمل في مجال التجميل والموضة والأزياء، وأكدت ذلك عدة تقارير إخبارية صادرة من مواقع مغربية عديدة.

وفي أول رد لها حول قضية اتهام المطرب المغربي سعد لمجرد باغتصابها، كتبت “لورا” عبر مدونتها الشخصية، “أنا أكتب فقط هذه الجمل للرد على الذين يهددونني، ويهينونني كل يوم وكل ساعة”.

وتابعت “لورا”، “أنا بالفعل تم أغتصابي، وأفهم جيدًا معنى العدل وخاصة في دولة ديمقراطية مثل بلادي، وإن كنت تحب وتدعم المطرب سعد لمجرد، فإن هذا لا يمنع ثقتك في العدالة الفرنسية”.

وأضافت “لورا” قائلة، “أنا سوف يُحكم علي بتهمة الاحتيال، إذ لم يتم اثبات ما أقول”، وأشارت إلى أنها دشنت تلك المدونة وأنشأت صفحتها على الفيس بوك لشرح وجهة نظرها، لكنها تلقت العديد من الهجوم والشتائم.

واختتمت “لورا” كلامها قائلة، “إن ما حدث في الغرفة لا يعني بالضرورة أنني وافقت على اغتصابي، فلا بد من تغيير العقلية لأننا في عام 2016”.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *