استشهاد خمسة فلسطينيين بينهم طفلان في القدس والضفة


تشييع جنازة شهداء فلسطينيين

الديوان - وكالات

استشهد خمسة فلسطينيين، الأحد بينهم طفلان، وأصيبت شابة فلسطينية بجروح بالغة، في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلتين على يد القوات الاسرائيلية بزعم استهدافهم عناصرها بأربع هجمات ، بينها هجومان بأسلحة نارية، حسبما أعلنت الشرطة والجيش الإسرائيليان.
وذكرت شرطة الاحتلال أنها قتلت فلسطينيين إثر إطلاقهما النار على عناصرها خارج أسوار البلدة القديمة على الحدود بين القدس الشرقية المحتلة والقدس الغربية.
وبحسب القوات الاسرائيلية، فإن أيا من هذه الهجمات المزعومة لم يسفر عن إصابات في صفوف الإسرائيليين.
وفي وقت سابق، ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن الفتى نعيم أحمد يوسف صافي (17 عاما)، من قرية العبيدية في بيت لحم، توفي عقب إطلاق جنود الاحتلال المتمركزين على حاجز “مزموريا” القريب من قريتي الخاص والنعمان شرق المحافظة، النار عليه، بحجة محاولته طعن أحد الجنود.
وقال مدير الاسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر ببيت لحم محمد عوض، إن جنود الاحتلال منعوا طواقم الإسعاف من الوصول إلى الشاب لتقديم العلاج له.
وفي وقت سابق، قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن “طفلين من قرية العرقة غرب جنين، استشهدا بعد إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليهما عند جدار الفصل العنصري غرب جنين، صباح الأحد”.
والضحيتان هما نهاد رائد محمد واكد (15 عاماً)، و فؤاد مروان خالد واكد (15 عاماً) من قرية العرقة غرب جنين، بحسب الوكالة.
وقالت مصادر محلية في القرية، إن قوات الاحتلال منعت معالجة الطفلين بعد إصابتهما، ومن ثم نقلتهما إلى داخل أراضي عام 48، وعاودت وسلمت جثمانيهما إلى الهلال الأحمر في وقت لاحق.
وقال الجيش الإسرائيلي إن الطفلين كانا يرشقان السيارات بالحجارة.
كما أطلق جنود الاحتلال النار على الفتاة ياسمين “محمد رشاد” الزرو التميمي، قرب الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، ما أدى إلى إصابتها بجروح وصفت بالخطيرة، وتركت تنزف في المكان.
ومنذ مطلع أكتوبر الماضي، قتل الجيش الإسرائيلي أكثر من 170 فلسطينيا في مدن الضفة الغربية والقدس المحتلة.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *