الإندبندنت البريطانية توقف طبعتها الورقية بعد 30 عاما على إنشائها

اقتصاد

أعلن مالكو صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، اليوم الجمعة، إيقاف الطبعة الورقية والاعتماد فقط على النسخة الإلكترونية على الانترنت بعد نحو 30 عاما على انطلاق الصحيفة.

وانطلقت الصحيفة في شهر أكتوبر عام 1986، حيث من المتوقع أن يكون آخر إصدار ورقي للصحيفة يوم 26 مارس القادم، بينما من المتوقع أن يكون آخر إصدار ورقي لصحيفة “ذي إندبندنت أون صنداي” يوم الأحد 20 مارس المقبل.

وذكرت شركة “إي اس آي ميديا” المالكة للصحيفة أن “الإندبندنت” ستصبح أول صحيفة وطنية تنتقل إلى النسخة الالكترونية فقط.
تأتي هذه الخطوة بعد أن وافق مالكا الصحيفة، ألكسندر وايفجيني لبيديف، على اتفاقية لبيع صحيفة “آي” زهيدة السعر، التي كانت تدعم “الإندبندنت” إلى شركة جونسون بريس، في صفقة قيمتها 24 مليون جنيه إسترليني.

وقال مالك شركة “إي اي آي ميديا” ايفجيني ليبيديف في رسالة الكترونية إلى العاملين “اليوم نعلن قرارا تاريخيا، في وقت يقرأ صحافتنا مزيد من الناس في أماكن أكثر من ذي قبل، نتبنى المستقبل الرقمي حصرا”.

وأشار الشركة المالكة للصحيفة إلى أنه نتيجة لهذا القرار فانها ستطلق خدمة اشتراك عبر تطبيقات الهاتف المحمول للاستمرار في الاستثمار في الصحافة الالكترونية.

ومن غير الواضح كم عدد الموظفين الذين سيتم الاستغناء عنهم نتيجة القرار بإيقاف الإصدار الورقي.

وبلغت خسائر الصحيفة في عام 2014، نحو 4.6 مليون جنيه إسترليني، وحين اشترى لبيديف “الأندبندنت” وشقيقتها الأسبوعية في عام 2010 كانت خسائر الصحيفتين تبلغ 22.6 مليون جنيه إسترليني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *