في غياب رونالدو

البرتغال بطل اليورو للمرة الأولى في تاريخها بهدف قاتل في فرنسا



الديوان - متابعات

توج المنتخب البرتغالى بلقب بطولة كأس الأمم الأوروبية للمرة الأولى فى تاريخه، عقب فوزه على نظيره الفرنسى بهدف دون مقابل فى الشوط الثاني من الوقت الإضافي، عقب انتهاء الوقت الأصلى بالتعادل السلبى، فى المواجهة المثيرة التى أقيمت بينهما مساء الأحد، على ستاد “دو فرانس” بالعاصمة “باريس”، فى نهائى “يورو 2016″.

سجل ايدر لوبيز مهاجم ليل الفرنسى هدف الفوز الغالى للمنتخب البرتغالى فى الدقيقة 109 من زمن المباراة عن طريق تسديدة صاروخية.

تبادل المنتخبان الهجمات خلال شوطى المباراة لكن دون النجاح فى افتتاح التسجيل لكل منهما فى التسعين دقيقة الأصلية لتتجه إلى الأشواط الإضافية.

نجح روى باتريسيو حارس البرتغال فى إنقاذ مرماه من أخطر الفرص بعدما تصدى لرأسية نجم الديوك الفرنسية أنطوان جريزمان وحولها إلى ركلة ركنية فى الدقيقة التاسعة من بداية اللقاء.

وأهدر لويس نانى فرصة التقدم للمنتخب البرتغالى بعدما سدد كرة قوية للغاية لكنها مرت فوق عارضة هوجو لوريس حارس فرنسا فى الدقيقة الرابعة من بداية المباراة. كما سدد أدريان سيلفا لاعب المنتخب البرتغالى كرة قوية فى الدقيقة 23 لكنها مرت بعيدا عن مرمى المنتخب الفرنسى. وتصدى روى باتريسيو حارس مرمى المنتخب البرتغالى لتسديدة صاروخية من الفرنسى سيسوكو فى الدقيقة 31.

وأهدر أنطوان جريزمان نجم الديوك الفرنسية أخطر فرص الشوط الثانى، بعدما سدد كرة قوية فى الدقيقة 65 لكنها مرت بجوار عارضة المنتخب البرتغالى بقليل. ونجح هوجو لوريس حارس مرمى المنتخب الفرنسى فى إنقاذ أخطر فرص البرتغال فى العشر دقائق الأخيرة للوقت الأصلى، بعدما تصدى لكرتين من الثنائى كورايزما ونانى فى الدقيقة 80 من زمن المباراة. كما تألق حارس البرتغال باتريسيو فى التصدى لقذيفة موسى سيسوكو فى الدقيقة 84 من زمن المباراة.

وأهدر بيير جينياك أخطر فرصة للمنتخب الفرنسى فى الثوانى الأخيرة للوقت الأصلى، بعدما تلقى تمريرة رائعة من باتريس إيفرا، وراغ مدافعى البرتغال، إلا أنه سدد الكرة لتصطدم بالقائم الأيمن.

إصابة رونالدو

غادر كريستيانو رونالدو، نجم المنتخب البرتغالى مواجهة الديوك الفرنسية، بعد تعرضه للإصابة فى الدقيقة 18 لينهمر بعدها فى البكاء، وخرج لتلقى العلاج ليستأنف اللعب بعد عدة دقائق، لكن عاودته الإصابة مرة أخرى ليخرج فى الدقيقة 25 من زمن المباراة.

وقامت جماهير منتخبى البرتغال وفرنسا بإطلاق الصافرات للتضامن مع رونالدو والتصفيق له بغرض تشجيعه، كما ذهب إليه ديشامب مدرب الديوك لمواساته أثناء خروجه على نقالة إلى غرفة خلع الملابس، ليشارك ريكاردو كواريزما بدلا منه. رقم قياسى فى التعادل السلبى مع انتهاء الوقت الأصلى من المباراة النهائية لبطولة يورو 2016 بالتعادل السلبى بين فرنسا والبرتغال، أصبح أول نهائى فى تاريخ أمم أوروبا تنتهى التسعين دقيقة فيه بدون أهداف، كما أصبحت مواجهة الديوك و”برازيل أوروبا” سادس مباراة نهائية فى تاريخ البطولة التى تمتد للأشواط الإضافية.

البرتغال على منصة التتويج

للمرة الأولى وتعد هذه المرة هى الأولى التى يحصد فيها المنتخب البرتغالى لقب بطولة كأس أمم أوروبا على مدار تاريخها الطويل، حيث خسر رونالدو ورفاقه نهائى اليورو نسخة عام 2004 أمام اليونان، بهدف دون مقابل. وأصبح “برازيل أوروبا” عاشر منتخب يتوج بالبطولة، حيث سبقته 9 منتخبات كبرى فى القارة العجوز فى الفوز باللقب لينضم البرتغال إلى قائمة الشرف لليورو.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *