التقليد المذموم بين عوام الامة وعوام اليهود



العلم كما هو واضح لاصحاب العقول جزء مهم واساس من مقومات القيادة والمرجعية مع اقتران ذلك العلم بالعمل كي تكتمل مقومات تلك القيادة فاذا كان المرجع او القائد المتصدي فاقدا لكلا الشرطين من المقومات فماذا تكون النتيجة ؟ وكيف تراها تسير أمور المجتمع والى أي تسافل وانهيار تصل ؟ ومن هنا تأتي ضرورة قيادة الاعلم والاعرف والادق في تشخيص الامور واعطاء الحلول المناسبة لها , لذلك نجد تأكيد الرسول الاكرم واهل بيته الاطهار (عليه وعلى اله افضل الصلاة والسلام) على تقديم الاعلم فالاعلم وخطورة التخلف عنه وتقديم من هو اقل علما منه أو من لاعلم له حيث روي عنه (ما ولت أمة أمرها رجلاً قط وفيهم من هو أعلم منه إلا لم يزل أمرهم يذهب سفالاً حتى يرجعوا الى ماتركوا ) أذا فكيف بنا ونحن اليوم نسير خلف من لاحظ له فالعلم ولا العمل ولا الحكمة ولا الدراية , حيث تسلط علينا الدجالون والمنافقون والعملاء بسبب جهل وكسل وتهاون الامة بهكذا أمور هامة وخطيرة وقد جعلوا من الاعلام المأجور المخادع مصدرا لهم في كل ما يتعلق بامور دينهم ودنياهم لذلك تجد الامة اليوم غارقة في الشبهات متحيرة في امرها تائهة كما تاهت بنوا اسرائيل من قبل , وبسبب هكذا تهاون اصبحنا لعبة بايادي المرجعية وحواشيها مع وضوح كذبهم وتناقضاتهم ومواقفهم المخزية والمتلونة والغير منصفة , لذلك لابد لنا ان لا نكون كعوام اليهود الذين عرفوا علمائهم بالكذب والصراح والرشوة وبأكل الحرام وتغيير الاحكام و كما اشار سماحة المرجع الديني السيد الصرخي الحسني ضمن سلسلة محاضرات تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الاسلامي وفي محاضرته الثالثة من بحث (السيستاني ماقبل المهد الى مابعد اللحد ) والتي القاها مساء الجمعة المصادف 11 رمضان 1437 ه الموافق 17_6_2016 حيث تناول سماحته خلال البحث رواية الامام الحسن العسكري (عليه السلام) التي قال بها (عليه السلام): ” ….. إنّ عَوامَّ اليَهودَ كَانوا قَد عَرَفوا علمَاءَهم بالكِذْبِ الصَرَاح وَبأَكلِ الحَرَام والرُشَا وبتَغيير الأَحكَام عَن وَاجبهَا بالشَفَاعَات والعنَايَات والمُصَانعَات وعَرَفوهم بالتعَصبِ الشَديدِ الذي يفَارقون بهِ أديَانهم وأنَهم إذا تَعَصَبوا أزالوا حقوقَ مَن تَعَصَبوا عَليه وأعطوا مَا لا يَستَحقه مَن تَعَصَبوا لَهم مِن أموَال غَيرهم وظَلموهم مِن أجلهم
” وأوضح سماحة المرجع الصرخي معاني وتطبيقات تلك الرواية على ما نمر به من احداث وفتن جرت على يد قوات الاحتلال وبتشريع وتغرير العلماء والمرجعيات ممن غيروا الاحكام وجعلوها تتماشى مع المحتل ليكون وليا بدل ان يكون محتلا معلقا عن ذلك بقوله (يغيرون الاحكام عن واجبها ، يغيرون المحتل يصبح وليا وحميما ومنقذا وشفيعا ومخلصا وصديقا وأليفا وصادقا ورحيما ، وفساد الاحتلال وقبائح الاحتلال وفساد الفاسدين وقبائح الفاسدين يكون عدلا وانصافا واحسانا واعمارا وكرامة ودينا وشفاعة مذهبا ونصرة ) واضاف سماحته في النص (وأنَهم إذا تَعَصَبوا أزالوا حقوقَ مَن تَعَصَبوا عَليه وأعطوا مَا لا يَستَحقه مَن تَعَصَبوا لَهم مِن أموَال غَيرهم وظَلموهم مِن أجلهم) بقوله( يخرجون عن الدين يخرجون عن الاخلاق يخرجون عن العقل والعقلاء بالتعصب، فكيف نتصور موالاة الكافرين ؟ وكيف نتصور موالاة المحتلين ؟ أليس هذا من التعصب أليس هذا خروج عن الدين) واضاف المرجع الصرخي (الذي يتعصبون عليه ،يزيلون حقوقه وينفى من الوجود ويهجر ويقتل وسلب وتحرق البيوت وتهدم تحؤق الجثث يمثل بها) وعلق سماحته على الجزء الوارد في رواية الامام الحسن العسكري (عليه السلام) {… وعرفوهم يقارفون المحرمات، واضطروا بمعارف قلوبهم إلى أن من فعل ما يفعلونه فهو فاسق ? يجوز أن يصدق على الله و? على الوسائط بين الخلق وبين الله ..} حيث وصف سماحته (وعرفوهم يقارفون المحرمات) بقوله ” معرفة ضرورية ، علم ضروري ، علم بديهي ، علم اضطراري، ، علم لا يحتاج الى مؤونة لا يحتاج الى فكر لا يحتاج الى تفكير” واشار سماحته الى واقع عوام المسلمين في هذا الزمان الذين يشبهون عوام اليهود بخصوص فقهاء السوء” عرفوهم بالاباحيات بالافلام بالفيديويات .


3 التعليقات

    1. ابو كرار

      السيستاني مع من غلب لاتهمه الدماء لايهمه مع من يتعاون هو متأمر على دول الاستكبار والاستعمار لتدمير العراق ونهب خيراته مرجعية مزيفة وسيئة ..كما قال السيد الصرخي ان فتوى الحشد الطائفي ظاهرها للعراق وباطنها لايران ومصالح ايران واسياد ايران

    2. ابومحمدالمدني

      مرجعية السيد الصرخي مرجعية اثبتت كفائتها على كل المستويات الدينية والسياسية والاجتماعية ولديها كافة الحلول الجذرية لكل الازمات

    3. سهيل صاحب

      لقد ثبت السيد الصرخي وطنيته رغم ا لتعتيم الاعلامي والحرب الاعلامي. من العمائم التي تحكم باسم الدين ونرى بياناته سباقة عن غيره والتي تحل كل المشاكل المتعلقة بالو ضع العراقي الرا هن لو طبقوها من يحكمون العراق ولكن نرى كل من يحكم العرا ق حاليا يطبق برنامج المرجعيات الفاسدة والتي تطبل للطائفية العمياء حرصا على بقائها بسلطة الفرعنة

  • أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *