“التوقيت الصيفي” جدل صنعه البرلمان



ما مصير التوقيت الصيفي ؟ سؤال طرحه مجلس النواب بعد ان صنع جدالا واسعا حول هذا الموضوع الذي يعد للمواطن المصرى أخر همه , ولكن من المفترض لقاء مرتقب بين كل من المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء والدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب لبحث إيجاد حل ومخرج من أزمة “التوقيت الصيفى”، حيث أن مشروع قانون إلغاء التوقيت الصيفى موجود حتى الآن فى مجلس الدولة للمراجعة، وموعد تطبيقه كما حددته الحكومة يوم الجمعة 8 يوليو وليس 5 يوليو كما تم تداوله.
أن المشكلة تكمن فى أن مجلس النواب سينعقد عقب عيد الفطر يوم 17 يوليو وبالتالى الحكومة ستكون فى مأزق إما الموافقة على إلغاء التوقيت الصيفى وتحمل الدولة أعباء مالية فى قطاعات البترول والكهرباء والطيران، أو تطبيقه يوم 8 يوليو والعمل به ثم العودة لتحديد مصير القرار مرة أخرى بعد عودته من مجلس الدولة وتصويت البرلمان على إلغائه أو العمل به. وأشارت إلى أن رئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس النواب سيبحثون عن حل لهذه الأزمة لخروجها بشكل لا يسبب بلبلة لدى المواطن المصرى، لافتة إلى أن الحكومة تعد حاليًا تقرير بالأعباء المالية التى ستتحملها الدولة فى قطاعات البترول والكهرباء والطيران فى حالة إلغاء التوقيت الصيفى استعدادا لعرضه على أعضاء مجلس النواب للتوضيح لهم بكم الاعباء المالية المترتبة على إلغاء التوقيت الصيفى.

وأكدت على أن الحكومة ليس لديها أى مشكلة فى إلغاء التوقيت الصيفى ولكن المشكلة الحقيقية تكمن فى الأعباء المالية التى ستتحملها الدولة.

بالمختصر المفيد الموضوع بسيط للغايه ولا يستحق كل هذا الجدال .


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *