الرئيس الفلبيني الجديد يبيح للمواطنين قتل المجرمين ومدمنى المخدرات



الديوان - وكالات

بالرغم من أنه لم يمض سوى أيام قليلة على أداء الرئيس الفلبينى الجديد “رودريجو دوتيرتى” اليمين الدستورية وتوليه مهام منصبه، إلا إنه بدأ رئاسته بتحريض المواطنين على قتل المجرمين ومدمنى المخدرات دون اللجوء للقانون.

وقالت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية إن “دوتيرتى” طالب المواطنين خلال خطاب ألقاه فى العاصمة الفلبينية “مانيلا” بقتل أى مدمن مخدرات يعرفونه بأنفسهم، مضيفا أن إجبار والديه على قتله بأنفسهم سيكون أمرا مؤلما للغاية.

وشدد “دوتيرتى”، المعروف بموقفه المتشدد ضد الجرائم ودعواته لقتل المجرمين بدلا من محاكمتهم، على ضرورة قتل تجار المخدرات أيضا باعتبار أنهم يدمرون مستقبل الشباب؛ كما أشارت تقارير إخبارية إلى أن “دوتيرتى” طالب بعقد محاكمات صورية لهؤلاء المجرمين وإصدار أحكام سريعة بإعدامهم، وذلك بهدف وضع حل لمشكلة تجارة المخدرات.

والجدير بالذكر أن “دوتيرتى” قد تورط بدوره فى جرائم قتل لمجرمين خارج نطاق القانون، وذلك عندما كان محافظا لمدينة “دافاو”؛ ومن الواضح أن فترة رئاسته ستشهد نفس تلك الجرائم، وذلك وفقا لما ذكرت الصحيفة البريطانية.

وفى ذلك الصدد، أشارت تقارير إخبارية إلى أنه خلال الأسابيع الأخيرة، لقى العشرات من المشتبه فى تورطهم فى تجارة المخدرات مصرعهم، إما خلال اشتباكات مع قوات الشرطة أو فى ظروف غامضة؛ وفى الأول من يوليو لقى نحو عشرة تجار مخدرات مصرعهم خلال تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة فى محافظة “بولاكان” شمالى “مانيلا”، وذلك فى إطار حملة موسعة من قوات الشرطة على تجار المخدرات.

والجدير بالذكر أنه فى الآونة الأخيرة، قام المئات من مدمنى ومروجى المخدرات بتسليم أنفسهم إلى الشرطة خوفا من التعرض للقتل، وذلك وفقا لما أفاد به مسئولون.

وأكد الرئيس لرجال الشرطة على أنه سيقوم بحمايتهم إذا تعرضوا للمساءلة القانونية فى حال قاموا بقتل الكثير من الأشخاص خلال حملاتهم على الخارجين عن القانون.

ويشار إلى أن الرئيس الجديد، الذى تولى مهام منصبه الخميس الماضى، قد تعهد أمام المواطنين بالقضاء على الجريمة والفساد خلال فترة تتراوح ما بين 3 إلى 6 أشهر.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *