الرئيس محمد نجيب الحاضر الغائب فى ثورة يوليو 1952



كتب محمود عوض

التاريخ دائما يفتح لنا اوراقه لنبحث بين سطورة لنكتشف الحقائق نحتفل بالانجازات ونخطط للمستقبل ونتلافى الاخطاء نبحث عن التطوير وننظر الى القوانين وما لا زمها من تطوير سواء تطوير فكرى او تطوير انتاجى او حتى تطوير استهلاكى

فثورة 1952 وما اثمرت من مبادئ وما حققت من اهداف لا يمكن اغفالها او نسيانها فهناك جوانب ايجابية كثيرة ونقلة تاريخية واجتماعية اعقبتها

فاذا كانت 52 هى ثورة جيش ساندة الشعب ووقف معة لا نهاء فترة من الحكم قثورة 32 يونية هى ثورة شعب ساندة الجيش

فثورة  الجيش جاءت لتحرير الارادة والقرار الوطنى وتفعيل نظام الاصلاح الزراعى والعدالة فى توزيع الاراضى وهى كلها كانت موجودة منذ عهد الملك فاروق ولكن اصحاب النفوذ  والمصالخ كانوا ضد تطبيق هذة الانظمة

سمعنا وعايشنا الوحدة العربية وزاد الانتماء للوطن وكانت الدعوات للتحرر والحرية للدول العربية كانت الدافع وراء التعبئة للتحرر من ا لقيود الاستعمارية  وشعور المواطنين فى قرى ونجوع مصر بالعدالة الاجتماعية

ولكن للاسف عدالة اجتماعية على انقاض الديمقراطية  التى تحولت الى حكم عسكرى بعيدا عن اى معالم للديمقراطية وهذا هو الفارق بين  حكم الرئيس عبد الناصر بعد الثورة وحكم الرئيس السيسى بعد ثورة الشعب فرق بين ثورة جيش وثورة شعب

قالرئيس السيسى نادى باستكمال خريطة الطريق وانتخابات برلمانية والتاكيد على حكم الشعب من خلال دستور وبرلمان

حياة اجتماعية  تبحث عن العدالة فى التوزيع واصلاح ما افسدة البعض فى خلال سنوات الحكم

وبالرغم من شعارات ثورة 23 يوليو والتى بحثت عن الاستقلال الوطنى والحفاظ على سيادة الدولة والتنمية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية فما زالت هى نفس الشعارات التى نبحث عنها  وما زالت الملايين المصرية تعيش لحظات فارقة بالرغم من العقبات والازمات التى تمر بها البلاد ولكن الامل موجود مع الرئيس السيسى وجيش مصر لتحقيق اهم مبادئ العدالة الاجتماعية وتحقيق مبادئ الحرية والعدالة فى حياة الشعب المصرى

لا احد ينكر ما قام بة الرئيس عبد الناصر واوجة التشابة بينة وبين الرئيس السيسى والتى كان من نتيجتها رؤية صور ولا فتات موجودة فى الشوارع والمقاهى تجمع الرئيسين يحملها الملايين من ابناء الشعب المصرى  وكثيرا  من المشروعات التنموية كانت الجماهير تتذكر الرئيس عبد الناصر خاصة عند افتتاح محور قناة السويس واهتمام الرئيس السيسى بالعمال والفلاحين

واذا كان بعض المؤرخين يصف ناصر باعتباره واحدا من الشخصيات السياسية البارزة في التاريخ الحديث للشرق الأوسط في القرن العشرين.

الا ان التاريخ لا ينسى ان فترة عبد الناصر كانت الفترة الاكثر اهدار لكرامة وحقوق الانسان وفى نظرة سريعة لبداية عبد الناصر نجد في سنة 1962، بدأ عبد الناصر سلسلة من القرارات الاشتراكية.

سنة 1964 قدم ناصر دستورا جديدا

مارس 1965 بدأ ناصر ولايته الرئاسية الثانية بعد انتخابه بدون معارضة

هزيمة مصر من إسرائيل في حرب الأيام الستة سنة 1967.

عين عبد الناصر نفسه رئيسا للوزراء بالإضافة إلى منصبه كرئيس للجمهورية.بين سنتي 1967 و1968

أن أوجه التشابه بين السيسي وعبد الناصر كثيرة وعميقة، إن لناصر خلفية عسكرية لطبيعة عمله كضابط، ثم صار رئيساً عام 1956، بعد التخطيط للثورة التي أطاحت بآخر ملوك مصر الملك فاروق قبل أربع سنوات، وللسيسي أيضا ثورة في عصره

انها مقادير يكتبها التاريخ ليؤكد ان مصر عطاءة تنجب الكثير الكثير من المتفردين سياسيا وفكريا وعلميا وعسكريا … وهاهى مصر عبد الناصر فى الخمسينيات تقدم ابنا بارا جديدا فى 2014 انه الزعيم الجديد لمصر والامة العربية الرئيس عبد الفتاح السيسى

عبد الناصر ومحمد نجيب  الثورة والحكم

ولكن ما يؤخذ على الرئيس عبد الناصر انة  اهمل اهم مطالب الثورة الديمقراطية وتحديد اقامة ونفى رئيس الجمهورية محمد نجيب لدرجة ان الملايين لم يعرفوا ان هناك رئيس وقائد لثورة 52 هو الزعيم محمد نجيب مات ولم ينصفة الا السادات ويحضر جنازتة مبارك بعد وفاة ابنائة

كتاب “الأوراق السرية لمحمد نجيب أول رئيس جمهورية في مصر”، للكاتب والصحافي محمد ثروت، ليوثق كثيراً من الحقائق عبر مجموعة من الأوراق والمستندات والصور الشخصية النادرة التي تنشر لأول مرة  لمحمد نجيب والذي اسماه البعض  “ضحية يوليو”، كما يكشف عن الدوافع الخفية والمسكوت عنها التي كانت وراء اعتقاله ونفيه وتهميشه ومعاملته بصورة لا تليق ببشر.

جذور اللواء محمد نجيب ترجع إلى قرية النحارية بمركز كفر الزيات – محافظة الغربية وهي إحدى قرى الوجه البحري بمصر، حيث ولد اليوزباشي يوسف نجيب، والد محمد نجيب والذي ينتهي لقبه بـ (قطب قشلان ) نسبة إلى عائلة مشهورة بالزراعة في ذلك الوقت. أما الأم فهي السيدة زهرة محمد عثمان ابنة الأميرالاي محمد عثمان وهو ضابط مصري كبير بالجيش المصري بالسودان، وكانت تعيش أسرته في أم درمان، حيث كان قائدا لحامية بواب المسلمية احد معاقل الخرطوم الجنوبية.. وقد أنجب يوسف نجيب من زهرة التي تزوجها عام 1900 ثلاثة أبناء هم: محمد، على، محمود، وست بنات.

حينما قامت ثورة 23 يوليو في مصر لم يكن يدر بخلد أحد أبرز قادة الثورة، إن لم يكن أبرزهم، وهو أركان حرب محمد نجيب، أن عداد السنين لن يمهله كثيرا لكي ينعم بالتحول التاريخي الذي قاده في حياة مصر والمصريين، سوى ما يقارب العامين وبعدها سيكون أبرز تكريم والنفي في غرفة فقيرة في فيلا مهجورة بضاحية المرج بالقاهرة، إلى أن وافته المنية بعد 30 عاما من الاعتقال الجبري.ويتعرض الكتاب لأزمة مارس 1954 بعد محاولة اغتيال جمال عبد الناصر وما أعقبها، ويتحدث عن إجراءات تقليص دور نجيب وشعبيته من خلال منع نشر صوره وتصريحاته وخطبه حتى تم اقصاؤه عن السلطة تماماً، واعفاؤه من منصب رئيس الجمهورية وتحديد إقامته خارج القاهرة وحرمانه من حقوقه السياسية لمدة عشر سنوات وظل رهن الإقامة الجبرية لمدة 18 عاما. ويؤكد الشهود في الكتاب على أن اللواء نجيب ظل ممنوعا من الخروج في بادئ الأمر، لا يزوره احد بما في ذلك أقاربه وإخوته، وعندما سمح بالزيارة لاحقا كان في وجود ضابط مخابرات. وأثناء العدوان الثلاثي على مصر تم نقله إلى منفى آخر في سوهاج بعد أن سرت شائعة مفادها أن الإنجليز يخططون لإعادة نجيب إلى السلطة بعد هزيمة عبد الناصر. واضرب وقتها عن الطعام احتجاجا على سوء المعاملة التي تلقاها كما ذكر في مذكراته الشخصية، ولم يتم إعادته إلى المرج إلا بعد انتهاء الحرب

الرئيس السيسى قائد الجيش المصرى ورئيس الجمهورية جاء بعد ثورة شعب بمساندة جيش مصر اهتم بالجانب الانسانى للشعب المصرى ابنائة وبناتة وعائلاتة اهتم بالفقير والمعدم فاوجد المساكن واحدث طفرة فى البنية التحتية لسكان القبور والنجوع حافظ على شعبة من اول دقيقة تولى فيها مقاليد الحكم لدرجة ان المحافظين والمسؤلين اصبحوا يهربون من تولى المناصب اصبح هناك شفافية ومصارحة من المسؤلين ومن الرئيس نفسة  ولكن كما تعودنا منة الرجل البسيط المنصف فهل  يرى ابناؤنا فى كتب التاريخ اسم الرئيس محمد نجيب كاول رئيس لمصر بعد الملكية  لا ننا تعودنا من السابقين طمس المعالم  وتغير التاريخ لدرجة اننا فى الاحتفالية بنصر اكتوبر فى استاد القاهرة فترة حكم الاخوان وجدنا قتلة الرئيس السادات فى الاحتفالية وكانت تساؤلات كثيرة لا طفالنا واولادنا   من حارب ومن خان ومن قتل ؟

حفظ الله مصر وجيشها وقائدها

2

الرئيس محمد نجيب

الرئيس محمد نجيب

8 7 6 5 4 3


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *