الصويرة وأَكَلَةُ المَضِيرَة


مصطفى منيغ

مدينة الصويرة سكنها “ريح “، من ذوي البصيرة لا يستريح ، أضفى على مريديه بركة ضريح ، مُحتفى بالمدفون داخله حياً تمويها في السر دون التقيد بتصريح ، يُحَصَّلُ بحسه الجاه والمنصب ويظل خلف الستائر بعيدا عن أي تجريح أو مديح ، إذ المهمة ما ينتج عنها بعد سنوات أو قرن بالمعنى الشبيه بالصريح ، عند نبغاء فضلوا حتى الساعة التفرج على موسم “كْنَاوَة” وليس المساهمة بالرقص مَنْ للخروج به عن التوازن مع الأصيل يُبيح .
مدينة الصويرة اشتكى من التاريخ لبه داخلها بما أضيف إليه من روايات منتمي فيها سائح، جر بها عاشقة أمريكا لتلهو وعن جو المواقف المبدئي منها تزيح ، كأن القضية مجرد توزيع الخصوصيات المبتكرة عن قصد لتشتيت الإجماع الوطني، لدهاء سياسة ظن واضعوها، أن المغاربة في اختياراتهم الأساس ميسور اختراقهم لأهداف بعيدة في جوهرها، عن التنمية أو الازدهار أو الاستقرار .
الموضوع شائك ، لمن في كل شيء يشكك، وعادي للواثق من النفس بالنسبة لمن لا يملك شيئا من الذهب أو له منه السبائك ، إن كان عارفا أن المغرب حينما أعلن قيام دولته فعلها مطمئنا أنها مستمرة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، ولا يحتاج في ذلك، لا وسيطا للعب أي دور ،ولا مخططا عن بعد بما يتوصل بها من تعويضات مسرور، ولا متحالفا مع دولة وعد بلفور ، فقط الإيمان ، أنه للمغاربة كيفما كانوا وأينما كانوا أول وآخر وطن.
مدينة الصويرة صخرة تستحم منذ الأزل بضخات تلاطم أمواج بحر قاسي عليها ، هذا قدرها ، وَمَن جاء على أصله لا سؤال عليه كما ذهب حكماء اللغة أيا كانت هذه الأخيرة. مصيرها المتجدد لا تتحكم فيه برامج الجمعيات السياسية التي بفرط تشابه تصرفات بعضها لم تعد مؤهلة (في المجمل) لأي تصنيف أكانت من اليسار أو اليمين أو الوسط ، فقط حملات دعائية متكررة لدرجة الشعور معها بالملل، أثناء الاستحقاقات الانتخابية وهي تردد شعارات لا تواكب الواقع ولا تقترب بنسبة معقولة إليه ، فقط لجر الانتباه أنها في دولة ديمقراطية تحيا . ولا تميل لغد يفقدها هويتها بالكامل، ولا مَن يمنّ عليها بترفيه موسمي لترسيخ “فلكلور” حوله البعض (بإيعاز من صاحب نفوذ) ليكون وعاء تقارب بين شعوب لها بواسطته جزءا من طقوس هي ادري بالتمثيلية الروحية لديها، عكسنا تماما.
مدينة الصويرة جَرَّ الزمان عليها ما لا تشتهيه المدن ، حينما سلَّط اتجاهها مَن استغل في الأقصى مرحلة الانكماش والانزواء والدخول في قاعة الانتظار، تحسبا لكل من يفكر في جعل هذه المنطقة تعج بمظاهر الازدهار ، وتلك حكاية مهما أراد البعض إبعادها عن أذهان العارفين (بعد بحوث مُضنية قاموا بها) لا زالت حية تتربع أي تعبير عن الحقيقة خدمة لصفحات غُيِّبت عن مجلد التاريخ المحلي ، التي عثرت على بعضها بالصدفة حينما زُرت شخصيا مدينة “فارو” البرتغالية ذات يوم ،؟ ألم تكن عاصمة للمغرب اقتصاديا ؟، ألم تتقدم في صناعة الصباغة استخراجا من الرخويات ؟، ألم ينفذ المهندس الأوربي تيودوركورني (Cournut Théodor ) كل التعليمات الممنوحة له من طرف السلطان سيدي محمد بن عبد الله انطلاقا من سنة 1760م لإعادة بناء ذات المدينة من جديد ، على أنقاض ذاك الماضي التليد ، لتكون جوهرة زمانها ، مَثَّلَ عمرانها رغم الحجم الصغير، ما عُرف في بعض المدن الجميلة لشبه الجزيرة الايبيرية وبلاد الغال ؟، عشرات الأسئلة وأخريات أشد عمقا منها ، تؤكد أن الصويرة رأس حربة إن وُضع ماسكوها في الطليعة تجمع السيل الهادر مطالبا الإنصاف في صرف مبلغ الغلاف الناتج استخلاصه عن الثروة الوطنية بالمفهوم الشامل ، نأيا عن التقسيمات الإدارية القائمة على البعد السياسي ، والمغاربة أذكياء يفهمون وبسرعة القصد . وأن يكف من يريد أن تظل الصويرة قائمة على العفاف والكفاف وتجارة الخزف ، علما أنها مؤهلة لتكون بنفس المواصفات النبيلة أيضا ورائدة في مجالات الملاحة البحرية تكوينا وممارسة وما يدخل في عموميات الصيد البحري ذي المقاييس العالمية وواجهة فكرية محلية المصدر دولية الانتشار تعانق في الموضوع كبريات الساحات الأمريكيات ، ومنها الشمالية (كندا والولايات المتحدة الأمريكية) وأمريكا الجنوبية ، وأمور أخري سنحاول التطرق إليها مستقبلا . أما أكلة المضيرة وهم جلوس على الأرائك الفاخرة ، يتلذذون بما يتلقفوه من أخبار النائمين على حصيرة ، المتراكضين كل فجر لطرق أبواب الرزق الحلال لاحتساء “الحريرة”، أن الوقت حان للتفكير في الابتعاد (ولو المرحلي) عن ذاك “الريح” الذي من ذوي البصيرة لا يستريح .

كاتب صحفي ومحلل سياسي مغربي
مدير نشر ورئيس تحرير جريدة العدالة الاجتماعية


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *