العراق: اعتداءات وحشية على صحفيين شمالي ديالى ومطالبات للعبادي بالتدخل

العراق

يدين المرصد العراقي للحريات الصحفية الإعتداء الوحشي السافر الذي قامت به قوة من عناصر سوات المرابطين في قضاء المقدادية شمالي محافظة ديالى ظهر أمس الإثنين على مجموعة من الصحفيين كانوا يغطون في المنطقة بعد أيام قليلة على حادثة قتل الزميلين سيف طلال وحسن العنبكي، وحصل المرصد العراقي على صور صادمة لأحد الصحفيين بعد إطلاق نار وضرب وخنق من قبل ضابط برتبة نقيب وجنود كانوا برفقته ساهموا في حملة ضرب الصحفي والتنكيل به وبزملائه، ويشكر المرصد العراقي للحريات الصحفية جهود مدير شرطة المقدادية الذي حاول الدفاع عن الصحفيين، وكذلك محافظ ديالى السيد مثنى التميمي الذي فتح تحقيقا عاجلا وساعد في القبض على الجناة وإيداعهم السجن.
الزميل علاء حسين مراد الذي يعمل مراسلا لحساب قناة الغدير الفضائية قال للمرصد العراقي للحريات الصحفية، إنه توجه وفريق عمل قناة الغدير الفضائية قبل ظهر أمس الإثنين الى محافظة ديالى جهة قضاء المقدادية الذي يشهد توترا أمنيا، وحين وصول الفريق الصحفي الى القضاء توجه على الفور الى مديرية الشرطة للقاء قائدها الذي رحب بهم وخرج معهم، وعند مغادرة المبنى الذي تم ركن سيارة الفريق الصحفي بالقرب منه حيث كان يتواجد الزملاء المصورعمر وليد والمساعد الفني علاء الرماحي ومهندس البث هشام العقابي ومساعد المصور حيدر الراشد فوجئنا ونحن برفقة قائد شرطة المقدادية بمجموعة من عناصر سوات يحاولون الإعتداء على زملائنا الآخرين حيث نهرهم قائد الشرطة وأبعدهم عن المكان.
الزميل علاء حسين مراد أضاف، بعد دقائق عادت قوة من سوات ومعهم ضابط برتبة نقيب، وكانوا يحملون رشاشات كلاشنكوف بي كي سي ورشاشات خفيفة وطلب النقيب من جنوده ودون مقدمات أن يشيروا الى من قام بالإعتداء عليهم من الصحفيين بحسب زعمهم، وأشاروا الى الزميل هشام العقابي المسؤول عن هندسة البث وإندفع الضابط نحوه بقوة وقام بخنقه بيديه، وعندما حاول قائد الشرطة التدخل والدفاع عنا أطلق الجنود النار عشوائيا وأصابوا زميلنا هشام بإطلاقة أسفل الأذن كادت أن تذبحه كما في الصور المرفقة مع البيان وقام آخر بضربه بحربة في يده اليمنى حيث تم نقله الى مستشفى المقدادية وهو يخضع لمراقبة طبية حتى اللحظة.
المرصد العراقي للحريات الصحفية يطالب رئيس الوزراء حيدر العبادي التدخل الفوري للتحقيق في جرائم إستهداف الصحفيين في محافظة ديالى ومتابعة الجناة والقبض عليهم ومعاقبتهم وفق القانون، ويؤكد المرصد العراقي على أهمية حماية الصحفيين في أماكن الأحداث، حيث لايحق لأحد إعتبار الصحفيين جزءا من مشكلة وهم يقومون بعملهم الصحفي وهي حصانة يجب أن تكون كافية ومفهومة من الجميع ولايجوز المساس بها تحت أي ظرف كان بعد أن إستمرأ البعض الدم ولم تعد له من حرمة.

2 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *