العراق: منع أهالي تكريت من دخول بغداد


العراق يشهد توترات مذهبية - أرشيفية

الديوان - وكالات

كشفت تقارير إعلامية، نقلا عن شهود، أن القادمين من تكريت في محافظة صلاح الدين يتعرضون على الحواجز الأمنية لمضايقات ويمنع بعضهم من متابعة طريقهم إلى العاصمة.
وطالب محافظ صلاح الدين، رائد الجبوري، بـ”التدخل الفوري والسريع للوقوف على موضوع قيام بعض السيطرات بين صلاح الدين وبغداد بمنع أهالي تكريت” من دخول بغداد.
وشدد الجبوري، في بيان تلقت “الديوان” نسخة منه، على التمسك “بوحدة البلد شعبا وأرضا”، معربا عن رفضه لـ”هكذا تصرفات شخصية غير مسؤولة”.
ولم تشر التقارير الإعلامية إلى السبب الذي دفع القوات الأمنية إلى التضييق على أهالي تكريت، الواقعة على الضفة الشرقية لنهر دجلة، على بعد 180 كليومترا شمالي بغداد.
وكانت القوات الحكومية أعلنت في مارس 2015 عن استعادة السيطرة على مدينة تكريت، التي تقطنها أغلبية سنية، من قبضة تنظيم داعش، الذي لايزال يسيطر على مناطق أخرى.
وهذه ليست المرة الأولى التي تصد بغداد القادمين إليها، إذ كانت السلطات المحلية قد منعت في مايو 2015 دخول آلاف النازحين من مدينة الرمادي إثر سقوطها بيد داعش.
وفي أحدث إجراء لعزل العاصمة، أعلنت قيادة عمليات بغداد عزمها بناء سور أسمنتي وحفر خندق حول العاصمة، في خطوة قالت إنها تهدف لمنع تسلل “الإرهابيين” وإدخال السيارات المفخخة.
يشار إلى أن العراق يشهد توترات مذهبية، كان آخرها في يناير 2016، حين تعرض سكان سنة من منطقة المقدادية لانتهاكات من ميليشيات الحشد الشعبي الموالية لإيران بعد تفجير ضرب المنطقة.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *