انتهاء مشكلة الطبيبة المصرية بالسعودية بعد تدخل أمير المنطقة الشرقية



الديوان - متابعات

أفادت القنصلية العامة المصرية فى الرياض بأنه تم التوصل إلى تسوية ودية بين طرفى المشكلة الخاصة بالطبيبة المصرية، أسماء عبد الفتاح ، برعاية إمارة المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية والقنصلية المصرية فى الرياض، وقد اتفق الطرفان على إغلاق هذا الملف بصورة نهائية بعد أن تم التراضى بينهما.

وكان وزير الخارجية سامح شكرى، كلف القنصل العام فى الرياض بالقيام بمهمة خاصة إلى الدمّام بالمنطقة الشرقية يوم الثلاثاء 14/6/2016 لبحث مشكلة الطبيبة المصرية مع المسئولين السعوديين، كما قامت وزارة الخارجية بالتواصل بشكل مستمر مع المواطنة عن طريق القنصلية العامة فى الرياض.

واستقبلها القنصل العام فور تقديم شكواها، وتم إيفاد وفد عمالى وقانونى من القنصلية لحضور اجتماع صاحبة الشكوى مع مسئولى إمارة المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية وتقديم الدعم اللازم لها.

من جهتها وجهت الطبيبة المصرية أسماء عبد الفتاح كامل، الشكر لأمير الشرقية بالمملكة العربية السعودية الأمير سعود بن نايف، لحل مظلمتها ضد كفيلها السعودى، بعد أن نشرت شكوتها عبر صفحة الجالية المصرية للمملكة العربية السعودية.

وقالت عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى ” فيس بوك”، ” شكراً أمير الشرقية سمو الأمير سعود بن نايف، السعودية بلد العدل والإنصاف، لن يظلم أحد فى عهد سلمان، شكراً أشقائى السعوديين، فأنا منكم، وشكراً لكل مصرى شريف ساعدنى كى تصل مظلمتى”.

2


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *