“بخاخة أنف” أحدث علاج لآلام الولادة والطلق بدلا من حقن العمود الفقرى



الديوان - متابعات

كشفت دراسة طبية حديثة أشرف عليها باحثون من جامعة جنوب أستراليا عن أحدث صيحة لتخفيف آلام الطلق والولادة وذلك باستخدام بخاخة أنف تحتوى على عقار “فنتانيل”، والذى يستخدم فى الأصل كمسكن آلام للأطفال ويتوفر بكثرة داخل سيارات الإسعاف، وهو ينتمى إلى عائلة المسكنات الأفيوينية فى نفس القائمة التى تضم المورفين.
وأكد القائمون على الدراسة أن هذه البخاخة ستحل قريباً كبديل لحقنة الايبيدورال التى تتسبب فى الكثير من الآثار الجانبية ويتم حقنها داخل العمود الفقرى للمرأة، وكذلك حقن البيثيدين التى تحقن بالعضل، وأثبتت التجارب الإكلينيكية التى شملت 156 امرأة أن بخاخة الفنتانيل تتسبب فى عدد قليل من الآثار الجانبية، وكما تسرع عملية حدوث الولادة.
وتكمن المشكلة فى أن المسكنات الأفيونية التى تحقن بها السيدات لتخفيف آلام الولادة تنتقل عبر الدم من الأم للجنين، وتستمر داخل جسم المولود لمدة 3 أيام أو أكثر، وهو ما قد يسبب له مشاكل بالتنفس والشعور بالنعاس والهياج، بينما يتحلل عقار الفينتانيل ويغادر الجسم خلال 2 إلى 7 ساعات على الأكثر.
ولم تتوقف فوائد الوسيلة العلاجية الجديدة عند هذا الحد، بل ثبت أن بخاخة الفنتانيل لم تتسبب فى شعور السيدات بالغثيان والدوخة الشديدة والخمول بعد انتهاء الولادة كما هو الحال مع حقن الإيبيدورال، وكما أن الأطفال حديثى الولادة قلت فرص إصابتهم بالمشاكل المرضية عقب الولادة، وانخفضت فرص دخولهم للحضانات، وكما لم تحدث مشاكل فى عملية الرضاعة وكان هناك شعور عام بالرضا بين السيدات.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *