تفسير ارتفاع الحرارة في العراق بالمؤامرة الخارجية



يقول الشاعر واصفاً دور العقل بالنسبة للإنسان
المَرْءُ بالعَقْلِ مِثْل القَوْسِ بِالوَتَرِ … إذَا فَاتَهَا وَتَرٌ عُدَّتْ مِنَ الخَشَبِ
فالإنسان يُعرف بعقله فإذا تنازل عن نعمة العقل عُد ليس من بني البشر ، والعالم بعلمه فإذا تنازل عن علمه عُد من أهل الجهل الذي منه هرب ولأجله ادعى العلم رغم أن البعض يرتع ويلعب ويتباهى بجهله أو كما قال الشاعر
وَحَلَاوَةُ الدُنْيَا لِجَاهِلِهَا … وَمَرَارَةُ الدُنْيَا لِمَنْ عَقَلا
وستعرفون سبب هذه المقدمة بعد أن تطلعون على آخر تصريحات اليعقوبي في محاضرة ألقاها أمام جمع من الشباب يقول فيها إن ارتفاع درجات الحرارة هو من فعل فاعل وأن أمريكا هي من تصنع هذا التحول في ارتفاع درجات الحرارة من خلال وجود مركز (هاربر) حيث تسلط فيه الحرارة على العراق ولا يستبعد وجود مؤامرة حسب ما يدعي .
وقد أخذ الرجل هذا الكلام من بعض التقارير على النت وهو يقر بذلك ويتبناه بدون أي مناقشة منه لما مطروح وبدون أية محاولة منه للاطلاع على تقارير أخرى مختلفة لكي تتكون لديه صورة أدق وأوضح ، بل إن تبنيه لهذا الطرح يدلل دلالة واضحة على عدم وجود أي معلومات بسيطة لديه عن أسباب ارتفاع الحرارة رغم أنه من المواضيع التي يعاني منها الناس خلال السنوات المتأخرة وتتناوله الأخبار بصورة مستمرة .
ولنا الحق أن نسأل اليعقوبي ، هل أن ادعاءك للمرجعية بعد تغيير النظام ونهبك للنفط العراقي عندما أصبحت وزارة النفط تحت ولاية حزب الفضيلة التابع لك واستغلال السجناء وتهريب المجرمين بواسطة وزارة العدل عندما أصبحت من حصتكم والنسبة التي تأخذونها جبراً من كل المقاولات التي تحت نفوذكم بسبب إباحتكم للمال العام لكم ولأتباعكم والتعيينات الحصرية فقط لمن يؤيدكم أو يعطيكم الرشى ( بالدولار وليس بالدينار العراقي ) هل هي بسبب مركز (هاربر) أيضاً ؟
أم هي إبداع من إبداعاتكم وتحفكم لهذا الشعب المسكين ؟
ثم ألم يكن لأمريكا الفضل الكبير عليكم عندما أباحت لكم العراق بمشاركة أهل الفساد والسراق الآخرين ؟
أم أن استخدام الطرق البهلوانية هو للضحك على ذقون السذج من أجل التهرب من مسؤوليتكم في تدمير العراق ونهب ثرواته ؟
أم إنها تعبير عن الانهزامية التي تعيشها مرجعيتكم بسب الجهالة وسرقة أموال الأمة ومخالفة أوامر الله جهاراً وبدون استحياء ؟
أم أنه رضوخ واعتراف للرب الأمريكي صاحب النعمة عليكم ورداً للجميل إليه بعد أن أصبحت لكم الثروات والفضائيات والمؤسسات والأحزاب وتعدد الزوجات ؟
ولينظر المجتمع وليسمع المثقفون وليدقق أهل الاختصاص والعلم كيف تنتهي كل الأسباب العلمية والطبيعية وحركة الإنسان بصناعاته ومحروقاته إلى التفسير بالمؤامرة ، كأننا أصبحنا أمام (أبو علي الشيباني) آخر يرتدي عمامة بيضاء .
وهكذا يتم الشطب على كل البحوث والدراسات والتجارب وكل ما توصل له العلم الحديث عن طريق نظرية المؤامرة التي جعلها البعض القانون الإلهي الذي يدجنون به أتباعهم من السذج ، ولم يعلم الرجل أن هناك أسباباً عديدة كما يقول أهل الاختصاص منها فيزيائي ومنها جوي ومنها طبوغرافي إضافة إلى المشاكل التي خلقها الإنسان نتيجة التقدم العلمي وكثرة المصانع والسيارات مما أدى إلى ظاهرة الاحتباس الحراري .
ومما يضحك الثكلى أن اليعقوبي يصف ارتفاع درجة الحرارة في العراق بأنها مؤامرة خارجية من أمريكا ضد العراق ولم ينتبه إلى أن ارتفاع الحرارة شمل كل بقاع الأرض وأن أمريكا نفسها من المناطق التي سجلت فيها أعلى درجات الحرارة مثلها مثل العراق ، وعلى هذا التفسير فيبدو أن العراق أيضاً بدوره قد تآمر على أمريكا من أجل معاقبتها على احتلال العراق .
وليس للمرء إلا أن يتذكر المثل العراقي الذي يقول ( من هالمال حمل جمال ) متيقناً أن سبب دمار العراق وضياع ثرواته وتخلفه وتراجعه هو تسلط أمثال هؤلاء على رقاب الناس وهذه هي المؤامرة الكبرى على العراق والتي لا يحتاج بعدها إلى تدبير أية مؤامرات .


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *