دراسة بريطانية: قلة النوم أهم أسباب الإصابة بنزلات البرد



الديوان - متابعات

أكد الدكتور محمود الشربينى أستاذ العناية المركزة وعضو الجمعية الأمريكية لمراحل الطب الحرجة أن أحدث الأبحاث العلمية المتعلقة بالنوم والتى أجريت بالجامعات البريطانية بلندن والأمريكية بكاليفورنيا كشفت أن عدد ساعات النوم ليلا هى العامل المؤثر فى الإصابة بنزلات البرد من عدمه، متفوقا فى ذلك على مختلف العوامل الأخرى مثل التقدم فى العمر، والتدخين، أو معاناة الفرد من توترات حياتية.
وقال فى تصرح اليوم – لوكالة أنباء الشرق الأوسط – الأبحاث أثبتت أن الأشخاص الذين لا ينالون قسطا وافرا من النوم هم الأكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد والتهابات الرئة دون غيرهم بصرف النظر عن مستوى المعيشة أو اللون أو الجنس أو العمر، وأن الذين ينامون ليلا لأقل من ٦ ساعات كانوا أكثر عرضة بمعدل خمسة أضعاف للإصابة بنزلات البرد، عن هؤلاء الذين ينامون ٧ ساعات أو أكثر ليلا. وتابع الشربينى، أن الأبحاث أكدت أن نوعية الطعام التى يتناولها الإنسان تؤثر على عدد ساعات نومه وعمقه، فالأطعمة المحتوية على الألياف واللبن تساعد على نوم أفضل، فيما تؤثر السكريات والنشويات والدهون سلبا على عدد ساعات النوم ونوعيته.
وعما أعلنته منظمة الصحة العالمية مؤخرا عن بدء انتشار فيروس جديد تشبه أعراضه أعراض الإصابة بنزلات البرد مع طفح جلدى وغثيان وقىء، (أطلق عليه اسم زيكا ) قال الشربينى لا علاج له حتى الآن ولا تطعيم. وذكر أن فيروس زيكا الذى ظهر فى دول أمريكا الجنوبية (البرازيل، وكوستاريكا والأرجنتين والإكوادور)، بدأ فى الزحف شمالا إلى الولايات المتحدة الامريكية، حيث إنه ينتقل عن طريق نوع من البعوض يسمى “الايدس”، مما دعا المنظمة إلى إطلاق تحذير للسيدات الحوامل من السفر لهذه المناطق تجنبا للإصابة بالمرض، الذى يؤدى إلى تشوهات الاجنة فى أرحام أمهاتهن وولادتهم بمخ صغير الحجم غير مكتمل النمو، الأمر الذى يتسبب فى إصابتهم بعاهات مستديمة بعد الولادة.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *