سانشيز أفضل لاعب بكوبا أميركا في وجود ميسي المرتعش



الديوان - متابعات

احتكر منتخب تشيلي، المتوج الأحد ببطولة كوبا أميركا بنسختها المئوية بفوزه على نظيره الأرجنتيني بركلات الترجيح، جميع الألقاب الفردية في البطولة أيضا.

وقد اختير مهاجمه ألكسيس سانشيز لاعب أرسنال الإنجليزي أفضل لاعب في البطولة.

ونال الحارس كلاوديو برافو لاعب برشلونة الإسباني جائزة القفاز الذهبي لأفضل حارس، بعدما حافظ على شباكه عذراء في 3 مباريات، في حين توج مهاجمه إدواردو فارغاس هدافا للبطولة برصيد 6 أهداف، بينها رباعية في مرمى المكسيك في الدور ربع النهائي.

يذكر أن سانشيز سجل أيضا 3 أهداف وكان صاحب 4 تمريرات حاسمة في البطولة.

ميسي

ميسي

وكان ليونيل ميسي يرغب في الاحتفال بعيد ميلاده التاسع والعشرين حاملا لقب “كوبا أميركا”، لكن ركلة الجزاء التي سددها “في السماء” أمام تشيلي في نهائي البطولة حولت احتفاله المفترض إلى دراما مأساوية.

السنوات تمر على ميسي الذي أصبح على حافة الثلاثين دون أن يشبع ظمأ جماهير الأرجنتين، وظمأه الشخصي، ببطولة مع “راقصي التانغو”، وخسر أفضل لاعب في العالم فرصة جديدة لتقليص الفجوة الهائلة بين إنجازاته في مسيرته العامرة مع برشلونة الإسباني، وإخفاقاته المكررة مع منتخب بلاده في الظفر بلقب كبير.

لكن ميسي الآن اختار طريقه وقرر اعتزال اللعب الدولي، بعد ضغوط كبيرة وانتقادات بالجملة وجهت له من جماهير الأرجنتين، التي كانت تتعشم في أن يصبح خليفة للأسطورة دييغو مارادونا.

وأحرز ميسي لقب الدوري الإسباني مع برشلونة 8 مرات وكأس ملك إسبانيا 4 مرات وكأس السوبر المحلية 6 مرات، كما فاز بدوري أبطال أوروبا 4 مرات والسوبر الأوروبية 3 مرات ومثلها في كأس العالم للأندية.

إلا أن سجل اللاعب الحاصل على الكرة الذهبية 5 مرات مع منتخب الأرجنتين يكاد يكون خاليا إلا من بطولة كأس العالم تحت 20 عاما سنة 2005، وذهبية كرة القدم في أولمبياد بكين عام 2008.

أما على مستوى المنتخب الأول فخاض ميسي 3 نهائيات من بطولة “كوبا أميركا” أعوام 2007 و2015 و2016، ونهائيا واحدا لكأس العالم عام 2014، والمحصلة صفر.

 

 

 


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *