“صباح ومسا” مسرحية الموسم الجديد لفرقة دوز تمسرح



هايل المذابي

تقدم فرقة “دوز تمسرح” عرضها المسرحي الجديد “صباح ومسا” يوم الثلاثاء 3 يوليوز 2018 بالمركب الثقافي الحاجب وذلك في اطار مشروع توطين الفرق المسرحية موسم 2018.
ومسرحية صباح ومسا من تاليف المسرحي الفلسطيني غنام غنام ومن اخراج المسرحي عبد الجبار خمران تشخيص رجاء خرماز وتوفيق ازديو موسيقى زكرياء حدوشي سينوغرافيا يوسف العرقوبي كوريغرافيا توفيق ازديو محافظة عامة عادل منصوري توثيق وفيديو رضا لمنادي المدير الإداري رضوان خمران – العلاقات العامة غزلان الادريسي. الدمى من تصميم محسن بنحدو.
تستمد الرؤية الاخراجية خطها الدرامي – يقول عبد الجبار خمران – انطلاقا من فضاء هامشي، فضاء غير مكتمل، فضاء يعكس حالة شخصيات منكسرة نفسيا واجتماعيا.. شخصيتا المسرحية “صباح” و”مسا” يعيشان حالة من الضياع وعدم الاستقرار مما دفعنا الى الاشتغال على حركة أجساد مكسورة أجساد مثقلة بالهموم وبالبحث عن الذات .. معتمدين فكرة المتاهة كمخطط لتنقل الممثلين داخل الفضاء..
كل التكو ينات الجمالية على مستوى التموقعات والتنقلاتها وتوظيف الانارة والاشتغال على الفضاء الركحي تعتمد التحرك الثلاثي لأجساد الممثلين.. وحضور كورغراف / ممثل غايته التركيز على التعبير الجسدي والرقص لخلق خطاب جمالي تتجاوب فيه المفردات المسرحية والرقص المعاصر والموسيقى الحية.
ويعلق غنام غنام مؤلف “صباح ومسا” عن هذا النص الذي يحمل أسئلة وجودية كبيرة: خطرت ببالي حين كتبت هذا النص عام 1996، و ظلت تلح عليّ حتى وقتنا هذا. لذا فإن فرحاً غامراً يتملكني حين تتوالد هذه المحمولات الفكرية في مناخ إبداعي آخر، في “دوز تمسرح” التي عودتنا على الاشتباك الجمالي مع الحياة و المسرح، فرح غامر يتملكني حين اقرأ اسماء الفريق فأجد من أكن لهم التقدير يتصدون لإعادة إنتاج هذا القلق و تلك الأسئلة”


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *