عدد جديد من مجلة الكلمة نحو مجالات الرقمنة المتطورة


مجلة الكلمة

الديوان - خاص

العدد مائة وستة يخطو بمجلة “الكلمة” نحو مجالات الرقمنة المتطورة
مشروع ثقافي مستقل يواصل الثقة في نبل القيم وأهمية الضمير النقدي

يصدر العدد الجديد، العدد 106، عدد فبراير 2016 من مجلة (الكلمة) التي تصدر من لندن، ويرأس تحريرها الدكتور صبري حافظ، وقد وفت المجلة بوعدها للقراء. في رهان على الاستمرارية والتطور مع العام الجديد، تواكب الكلمة من خلاله التطورات الجديدة في أجهزة التصفح والقراءة التي لم تعد قاصرة على الكومبيوتر كما كان الحال في الماضي حينما بدأت مغامرتها مع النشر الرقمي. وهكذا يقدم الدكتور الناقد صبري حافظ النسخة الجديدة والمطورة رقميا من المجلة، وقد أصبحت الآن متاحة على كل أجهزة التصفح من الكومبيوتر إلى الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية، كما يدعو قراء (الكلمة) والمؤيدين لمشروعها إلى المبادرة بدعمها كي تواصل تغطية تكاليفها، وتستمر في مسيرة التطور والازدهار.
وكما وعدت القراء في العدد الماضي، فقد قامت الكلمة بعملية تحديث وتطوير شاملة للمجلة كي تواكب تطورات العالم الرقمي المتسارعة، خصوصا مع اتساع عدد مستخدمي الشبكة الرقمية في العالم العربي وخارجه في كل بقعة في كوكبنا الأرضي من أقصى شماله في كندا واسكندينافيا وروسيا، إلى أقصى جنوبه في استراليا ونيوزيلندا حتى استقطبت (الكلمة) فيها قراء ومتابعين. كما استجاب هذا التطور الى الرغبة في النهوض بالبرمجة كي تستجيب لتطلعات القراء في التصفح السريع عبر مختلف التقنيات والأجهزة الرقمية.
وكعادتها في كل عدد، تنوعت أبواب العدد الجديد بالكثير من المواد الثرية والمثرية لوعي القارئ ولحساسيته الأدبية والفنية. وتنشغل بما يحاك لعالمنا العربي البائس من مؤامرات فتنشر دراسة عن “الربيع العربي” كما تحتفي بالعيد الخامس لثورة 25 يناير المجيدة، وأخرى عن تنامي دعم اسرائيل في الجامعات الصينية، وثالثة عن “هوية النص”. لكنها لا يفوتها أبدا الاهتمام بالنصوص الأدبية المختلفة من شعر وقص، وغيرها من المقالات والمتابعات لجديد الواقع الأدبي العربي العريض. وبالعدد أيضا دراسات ومقالات عن القصة والشعر، فضلا عن احتفائه كالعادة بالمواد النقدية والنصوص الإبداعية، حيث قدم نص مسرحي عن فظائع الحرب وباب شعر الذي يقدم ديوانا شعريا من تونس. كما ينطوي العدد على طرح العديد من القضايا ومتابعة منجزات الإبداع العربي؛ مع أبواب (الكلمة) المعهودة من دراسات وشعر وقص وعلامات ونقد وكتب وشهادات/ مواجهات ورسائل وتقارير وأنشطة ثقافية.
في باب دراسات يكشف الناقد وليد أبو بكر عن “ظاهرة التثاقف وأثارها المدمرة على السرد”، ويقدم الناقد حمزة رستناوي “مفهوم المصلحة من البرغماتية الى المنطق الحيوي”، ويقدم الباحث هشام بن عبدالله العلوي تأملاته حول “الربيع العربي/ الى أين تسرقه الرياح؟”، وكيف تجلى عن صراع الأنظمة العربية، واحتفاء بالعيد الخامس لثورة 25 يناير تنشر الكلمة دراسة للباحث نزار السيد عن “ميدان التحرير: الميدان الافتراضي”، ويقدم الباحث مولاي مروان العلوي قراءة متقصية في مشروع الباحث الكبير محمد مفتاح كما يتجلى في كتابه “دينامية النص: تنظير وإنجاز”، ويرصد الباحث محمد تركي السديري “الظاهرة المتنامية لدعم اسرائيل في الجامعات الصينية”، ويسعى عصام شرتح الى تناول “إثارة المستوى الدلالي عند شعراء الحداثة المعاصرين”، ويخلص الكاتب الكبير الداديسي الى استقصاء “الحداثة الشعرية العربية”، بينما يسعى الباحث عبدالستار بن محمد الجامعي الى “قراءة في بنية الألغاز ودلالتها”.
في باب شعر نقرأ ديوانا جديدا للشاعر التونسي محي الدين الشارني “ماريا”، كما نقرأ قصائد للشعراء: بن يونس ماجن، سعيدة تاقي، كريم بلال، حسين مهنا، مفيدة صالحي، مجد علي محمد زيد. في باب السرد تنشر الكلمة نصا دراميا لكاج هيملستروب “الملاك على السبورة”، كما نقرأ نصوصا للمبدعين: رجب سعد السيد، لؤي حمزة عباس، سعيد أحباط، سمير المنزلاوي، زينب هداجي، لؤي عبدالإله، سلام صادق.
في باب النقد تساءل الباحثة لطيفة الهيثمي “أي هوية للنص أمام تعدد الثقافات؟”، ويقارب الباحث صالح الغرباضي “سوسيولوجيا النظام التعليمي المغربي قبل الحماية”، وتتناول الكاتبة جني حاتم الدهيبي “تفاعل الأحياء والأموات في المنامات”، ويقارب الباحث معازيز عبدالقادر “فن العمارة عند المرابطين”، ويستقصي الناقد عبدالحكيم درقاوي “المدينة اليوتيبية عند الفارابي أبي نصر”، في حين يقترب الناقد محسن صالح “ارتياد موضوعات جديدة في عالم السرد” في تناوله لمجموعة قصصية جديدة، ويشدد الباحث سامح محمد اسماعيل على وجود تاريخ مواز للتاريخ الرسمي في “تغريبة بني هلال ودلالات المعنى في فضاء المتخيل”، ويقربنا الكاتب سليمان جبران من شخصية “عارف الصادق” أو أيمن عودة العربي الجديد، ويسلط الكاتب الطيب النقر الضوء على جهود “الدكتور الترابي في تجديده للفكر الإسلامي”.
في باب علامات، ومع أمنيات (الكلمة) لعلاء الديب بالشفاء من المرض، يعود ليتذكر تفاصيل ومفارق في سيرة وحياة الأديب والناقد المصري المرموق، حياة أساسها الوفاء لمفهوم المثقف المستقل الشريف، وكم من أسماء اكتشفها ووقف إلى جانبها في رحلتها مع الجميل المبدع. وتستعيد الشاعرة العراقية لميعة عباس عمارة مسيرتها الشعرية في باب مواجهات. في باب كتب، يقرأ أسعد خير الله رواية رشيد الضعيف “ألواح” حيث الميتاقص واستكناه الذات وبلاغة التعري، ويقارب شوقي عبدالحميد يحيى “شمس “زينب عفيفي” التي تشرق مرتين” حيث استطاعت كاتبتها أن تنسج وقائع ثورة يناير 2011، ويكتب هاشم شفيق عن ألبرتو مانغويل الذي يستكشف “المكتبة في الليل”، ويرصد مصطفى الشاوي “تجليات الرؤى بين الانشطار والانتظار” في ديوان ادريس زايدي، ويعرض ابراهيم درويش أبرز الملامح الثقافية للعام المنصرم في “زخم في ظاهرة الداعشولوجي”، ويقارب عبدالرحيم التدلاوي “مقاومة الابتلاع بالسخرية والضحك” في قصص محمد ادراغة، وينتهي بوزيد الغلى الى أن “التمثيل السردي للسجن والسجين والسجان” في نص يفتح ندوب الماضي، حيث الاختطاف القسري، قد ساهم في انفتاح الوسط الأدربي في المغرب على نصوص ما باث يعرف ب”أدب السجون”.
بالإضافة إلى ذلك تقدم المجلة رسائل وتقارير و”أنشطة ثقافية”، تغطي راهن الوضع الثقافي في الوطن العربي.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *