عمدة فرنسى يجبره القانون على قبول زيادة راتبه للضعف



الديوان - وكالات

أجبر عمدة بلدة فرنسية على قبول زيادة فى راتبه تبلغ الضعف وذلك ضد رغبته بناء على قانون جديد بزيادة رواتب العمد ورؤساء البلديات. فقد شعر العمدة الاشتراكى “ستيفانى ديلبيرا” بالإحباط، وذلك بعد صدور قانون جديد يقضى بحصوله على زيادة مرتبه للضعف، حتى ولو كان ذلك رغما عنه.
وكان ديلبيرا، بعد انتخابه فى عام 2014، قد أراد أن يقوم بلفتة رمزية لسكان قرية “سانت أوبين” فى جنوب غربى فرنسا البالغ عددهم 500 نسمة، فى وقت يعانى فيه اقتصاد فرنسا من الديون، حيث اكتفى بمبلغ 400 يورو كراتب شهرى فقط، وذلك فى مقابل رواتب عمد القرى الصغيرة التى تصل إلى 1178 يورو شهريا وهى بالكاد تغطى التكاليف أكثر من كونها راتب شخص بدوام كامل.
وقال ديلبيرا لراديو فرنسا بلو: “أردت أن أكون قدوة” ولكنه تلقى خطابا “موجعا” عبر البريد يبلغه بحقيقة أنه سيحصل على زيادة ملحوظة فى مرتبه، حيث صدرت قواعد جديدة حول مرتبات العمد ورؤساء البلديات فى فرنسا، أبلغ من خلالها ديلبيرا بأنه يكسر القانون بشأن مرتبه القليل جدا الذى يكسبه من منصبه، وهو الموقف الذى وصفه ديلبيرا بأنه “غريب” فى حواره مع الراديو الفرنسى.
وتقضى القواعد الجديدة، على أن عمد القرى أو البلديات التى بها أقل من ألف نسمة لا يمكن أن تقل رواتبهم عن 800 يورو شهريا. وذكر موقع “ذا لوكال” الإخبارى الأوروبى أن الدافع وراء القانون هو تشجيع السكان المحليين على الترشح لمنصب رئيس البلدية فى الآلاف من المجتمعات الريفية فى جميع أنحاء البلاد.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *