جنون الكرة: لاعب يقتل الحكم بعد طرده وفريق يلعب مباراتين في يوم واحد


فريق باهيا البرازيلي

الديوان - وكالات

يبدو أن جنون كرة القدم لا ينتهي ومصائبها أيضا فقد انتهت مباراة كرة قدم بين فريقين أرجنتينيين، نهاية تراجيدية، بعد أن قام أحد اللاعبين بإطلاق النار على الحكم وإصابة لاعب آخر.
وقالت الشرطة إن الحكم سيزار فلوريس (48 عاما)، أظهر البطاقة الحمراء للمعتدي لتدخله العنيف على الخصم، ما أدى لإثارة غضبه.
وخرج اللاعب ليسحب بندقية من حقيبته، وأطلق النار ثلاث مرات باتجاه الحكم، وأصاب لاعبا آخر قبل أن يلوذ بالفرار.
وفي حادثة غريبة من نوعها، سيخوض فريق باهيا البرازيلي لكرة القدم، مباراتين في الوقت نفسه، وفي اليوم ذاته، في مدينتين مختلفتين، من خلال توزيع لاعبيه على المباراتين.
وكان من المقرر أن يخوض الفريق مواجهة أمام جاليسيا في بطولة ولاية باهيا في 27 فبراير، لكن مسؤوليه رتبوا لمباراة ودية أمام أورلاندو سيتي في فلوريدا في اليوم ذاته.
واليوم الآخر المتاح لخوض المباراة على أرضه أمام جاليسيا هو التاسع من مارس، لكن باهيا سيكون مرتبطا في هذا اليوم باللعب في كأس المنطقة الشمالية الشرقية.
وقال اتحاد كرة القدم في ولاية باهيا في بيان: “أكد باهيا في خطاب رسمي أنه سيخوض المباراتين في المسابقتين في اليوم ذاته”.
وأضاف: “يملك باهيا أكثر من 40 لاعبا فوق سن 18 عاما وقعوا على عقود احترافية، ولديهم المتطلبات الضرورية لخوض المباريات الرسمية”.
وستنطلق المباراتان الساعة 21:45 بالتوقيت المحلي، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.
يشار إلى أن جدول المباريات المزدحم هو من الأمور الشائعة في البرازيل، حيث تحاول الأندية التوفيق بين اللعب في بطولات الولايات ومسابقات الكأس الإقليمية، وبطولات أميركا الجنوبية، والمواجهات الودية، لكن من النادر أن يلعب فريق مباراتين في اليوم ذاته.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *