فاطمة ناعوت بين روح القطيع وروح العصر



فاطمة ناعوت ليس مجرد اسما يصدح في ميدان الأدب و العارفين باللغة فحسب و لكنه رمزٌ للنقد الصريح ما يضرب في الأوتار المشدودة و التي تتغنى بأهازيج الانغلاق في دروب الفكر السطحي , و ياحسرتاه أن يكون مؤثرا في آذان من لا يسمع سواه و يصم عن سواه.
لديها واقعية منهجية و رصينة و موضوعية ضاربة في أعماق الوصف و التحليل .
إنها أستاذتي و معلمتي وملهمتي حينما اقرا كتبها النقدية و دواوينها الشعرية لا يمكن أن أغض الطرف عن لمساتها اللغوية التي تستبد بي في ضبط المعاني العربية فضلا عن عباراتها القوية و ألفاظها السحرية ..تنادي بتوطيد لا تقويض آواصر الوحدة الوطنية فهي صمام أمان مصر و الدرع الواقي لها , لم ننسَ (( نوستالجيا رمضان القديم )) فلقد وصفت ببراعة حال المصريين في هذا الشهر الكريم و التلاحم النسيجي الوطيد بين عنصري الأمة في تلك الأيام المباركة ..
فاطمة ناعوت أديبة من طراز فريد ألفت اثنين و عشرين كتابا في مجال الشعر و النقد وفوق ذلك كله مقالاتها الرنانة في الصحف ..
فاطمة ناعوت البارعة في الوصف و التحليل قامت بتعرية كل الأفكار الانهزامية التي كتبت على نفسها التهميش و التبعية و استنساخ صور من اصول فات اوانها تحارب روح القطيع لأنها ترتدي ثياب روح العصر , تحاول أن تنمي الكيان الفكري رغم صعوبة المهمة مع انتشار الأمية الأبجدية و الثقافية
فاطمة ناعوت بارعةٌ فيما تسجل واضحةٌ فيما تكتب صريحةٌ فيما تحلل ..
فاطمة ناعوت لم يعرف عنها سوى الوطنية الخالصة شاركت في ثورتي يناير و يونيه و لديها استعداد تام لخدمة وطنها والتضحية من أجله

فاطمة ناعوت.. موسى قدم دستور يفخر به كل المصريين
نعم فخور بك يا معلمتي
.


1 التعليقات

    1. ام يوسف

      كل مصر تفتخر بك 🌹

  • أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *