قراءة في قصيدة “كدت أبكي” للشاعرة السورية وداد سلوم



أولاً/ النص

كدتُ ابكي الثلج على حدودي

خثّر الدمع في مقلتيَّ

وترامى تكسر الصور..

في قاعي شظايا ،

من وهج الِاطباق.

كدت ابكي

وعمىً رطبٌ يتسلق يديَّ

الى تلمس القعر منتصباً

كوقع الروح من شاهق الملاك .

بيننا حدس القتيل

بيننا اصبع الزناد

ننظر جهة القاتل

فيكون ظلانا على حائط المدى..

أمنح قدميَّ الطريق

فيأتي الضياع ناضجاً

وتنساني الرؤى،

للموت رائحة قوية

تسلب الضوء عيونه ،والاغاني..

الصدى

الصدى

رياح الفقد ..

 

===

ثانياً/ القراءة

إن كان ثمة طريقة لقراءة هذا النص الشعري فهي من نهايته فالصدى الذي يتكرر مرتين في نهايته يمكن اعتباره النقطة المحورية أو مركز النص و نقطة قوته أي أن النص ينتمي إلى تلك النقطة و الصدى تعبير عن الهامش الذي وصلنا إليه بل و كنا فيه دائماً و أما المتن فهو الصوت و الأغنية و لكثرة ما يعيش الناس في الهامش أصبح هذا الأخير هو المتن و مثلما يقول درويش” أنا ملك الصدى .. لا عرش لي إلا الهوامش” و أيضا يمكن الاستئناس بقول المتنبي ” وَدَعْ كلّ صَوْتٍ غَيرَ صَوْتي فإنّنــي. أنَـــا الطّائِرُ المَحْكِيُّ وَالآخَرُ الصدى ” ..

في المقطع الأول الذي تستهل به الشاعرة قصيدتها “كدت أبكي”؛ نعرف أن  البكاء سهل و أما الصعب فهو أن تريد أن تبكي أو تكاد لكنك لا تستطيع إنها حكاية المريض الذي يوشك على الموت من شدة آلامه لكنه لا يموت و ذكر الثلج الذي يحد عالم المرء و يحوطه هو دلالة على الصقيع في المشاعر و هي إشارة إلى الغربة التي قد يعيشها الإنسان و هو بين قومه و أهله و فيما يلي تقول الشاعرة خثر الدمع في مقلتي و التخثر يوصف به الحليب الذي يصبح لبنا جامدا فكيف بالله أتت بهذه الصورة البلاغية و الشعرية الشاهقة و الذي يلي يكشف عما هو أشد حزنا و هو ترامي تكسر الصور الذي يعني فقدان الثقة و فقدان الأمل في الآخرين الذي يمتد و يترامى و يتسع إلى درجة يمكن التعبير عنها بقول الشاعر:” إني لأفتح عيني حين أفتحها/ على كثيرٍ و لكن لا أرى أحدا” و فيما يلي تقول الشاعرة ” في قاعي شظايا ،.. من وهج الِاطباق” يقال أطبق الليل أي خيم الظلام وهنا استعارة واشتقاق مزدوج أي أن الشاعرة أتت بشيء يخص الضوء مع أخبار خاصة بالظلام مثل أن نص “سطوع القمر” لكلوديل فالسطوع من صفات الشمس و البزوغ من صفات القمر وهذا يسمى اشتقاق و يشبه النحت في اللغة العربية مثلا كلمة أعدقاء التي نحتت من كلمتين هما أصدقاء و أعداء ولكن ماذا تريد أن تخبرنا بهذا الاشتقاق !؟

هذا الاشتقاق تقصد به الشاعرة أن الظلام شديد إلى درجة أن له وهج وهذا الوهج لا يخلف إلا شظايا كما في التعبير الذي يسبق وهج الإطباق “في قاعي شظايا” و الشظايا يعبر بها عن الزمن الذي يضيع من حياة الإنسان ولا يثمر فيه شيء كمدينة ليس لها تاريخ أو قبيلة ليس لها أمجاد و هذا لا يسببه غير الظلم و الجهل و التخلف و الاستبداد و لأن هذا يأتي على لسان شاعرة يصبح الأمر أشد وضوحا و يكشف النص عن الظلم و عصوره التي تستبد بالمرأة و تهضمها حقوقها  بل و تلغيها تماما..

تقول :” كدت ابكي/ وعمىً رطبٌ يتسلق يديَّ/ الى تلمس القعر منتصباً/ كوقع الروح من شاهق الملاك ” إن الأعمى يرى بيديه و يعرف كل شيء بأنامله وهنا كانت الشاعرة تقرأ العالم بطريقة برايل فهذا القعر الذي تتحسسه بيديها يرتبط بالهامش / الصدى الذي تريد الشاعرة أن تقول أنه لا شيء يمكن قراءته سوى القعر و الهامش وأعتقد ألا فرق بين أن تكون منتصبا أو محني الرأس فذلك لن يغير شيء طالما و نحن في الهامش لأن في الهامش كل الأشياء سواء و في المقطع التالي “بيننا حدس القتيل/ بيننا اصبع الزناد / ننظر جهة القاتل / فيكون ظلانا على حائط المدى..” هذا القول يؤكد أن الإنسان هو من الملاك و هو الشيطان هو القاتل و هو المقتول ؛ ثم تنتقل الشاعرة إلى وصف سيرة في كلمات لا تتجاوز أصابع اليد فتقول :” أمنح قدميَّ الطريق ” أي أهيء لنفسي كل الأسباب التي تمنحني الفرصة لتحقيق ذاتي و تأكيد وجودي لكن ” فيأتي الضياع ناضجاً، وتنساني الرؤى، للموت رائحة قوية ، تسلب الضوء عيونه ،والاغاني..” و بهذا تصل الشاعرة إلى لحظة الكشف و البلوغ لأسمى حقيقة في هذا العالم و هي الموت .. الذي يسلبنا كل شيء ولا يستثني شيء..

ثمة وجوه كثيرة يحمل عليها النص لكنها في الأخير تشير إلى بشاعة الحركة و حقارة المادة و هول المصير..

1


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *