قصة طفل مصري فضح فساد وزارة الصحة وهاجر لإيطاليا لعلاج شقيقه



القاهرة - الديوان

قام الطفل المصرى أحمد “13” عاما، بعبور البحر المتوسط وحيدا فى زورق مطاطى لإنقاذ شقيقه الصغير من المرض فى إيطاليا.

ولدى وصوله إلى السواحل الإيطالية، توسل الفتى الذى لم يكن يحمل سوى شهادة طبية عن المرض الخطير، الذى ألم بشقيقه الأصغر، لدى السلطات الإيطالية لتساعده.

وبعد يومين على نشر قصة “بطل لامبيدوزا الصغير” ذكرت الصحف الإيطالية، أن مستشفى كاريجى فى فلورنسا (توسكانا) عرض استقبال شقيقه ومعالجته.

وبحسب صحيفة “كورييريه ديلا سيرا” قصة هذا الفتى المهاجر أثرت فى رئيس بلدية فلورنسا السابق رئيس الوزراء الحالى ماتيو رينزى، الذى طلب من السلطات المختصة مساعدة الفتى.

وسيقام جسر جوى لنقل المريض وأسرته إلى إيطاليا فى حين ستتولى هيئة خاصة بالمهاجرين القاصرين غير المرافقين استقبال أحمد قرب فلورنسا كما قالت الصحيفة.

من جهته أكد الدكتور أحمد عماد وزير الصحة والسكان، أنه بالبحث والتقصى، تأكد عدم تقدم أسرة فريد محمود من محافظة كفر الشيخ، والمصاب بسرطان الدم، بطلب للعلاج على نفقة الدولة، كما أن اسمه لم يوجد بمراكز العلاج بالمحافظة، مناشدا أسرته بضرورة الاتصال فورا بمكتبه شخصيا على أرقام  ٠٢٢٧٩٤٠٥٢٦ ، ٠٢٢٧٩٤٠٢٣٣، وسيقوم بالتواصل معهم شخصيا لعلاجه فورا على نفقة الدولة.

جاء ذلك على خلفية تصريحات شقيق “فريد” من جزيرة لامبيدوزا بإيطاليا، بعد أن وصل إليها عن طريق الهجرة غير الشرعية، بحثا عن علاج لـ ” فريد” المريض بسرطان فى الدم.

وأوضح وزير الصحة ، فى بيان، أن علاج “فريد” على نفقة الدولة يأتى فى إطار النظام العام لعلاج المرضى المصريين، مشيرا إلى أن علاج مرضى الأورام وسرطان الدم مدرج بقائمة العلاج على نفقة الدولة، التى تولى لها وزارة الصحة اهتماما بالغا، حيث تم خلال الفترة من يوليو 2015 حتى يوليو 2016، علاج 5 آلاف 846 مريضا، بتكلفة بلغت 23 مليونا و139 ألف جنيه ، كما تم علاج 100 ألف مريض أورام، بتكلفة بلغت 771 مليونا و177 ألف جنيه، خلال ذات الفترة.

وأضاف وزير الصحة والسكان، أن هناك 9 مراكز لعلاج الأورام وسرطان الدم تابعين للوزارة، بالإضافة إلى جميع المراكز بالمستشفيات الجامعية والتى تقدم الخدمة لمرضى الأورام.

ووجه وزير الصحة الشكر للسلطات الإيطالية على ما أبدوه من اهتمام بالطفل وأسرته ، وإعلان استعدادهم لتقديم المساعدات اللازمة لأسرة الطفل.

من جهته قال السفير أحمد أبو زيد، المتحدث باسم وزارة الخارجية، إن الوزارة اهتمت بحالة الطفل أحمد، الذى ذهب إلى إيطاليا فى هجرة غير شرعية لعلاج شقيقه من قبل السلطات الإيطالية، فور العلم بها من قبل السفارة المصرية من روما.

وأضاف “أبو زيد” فى مداخلة هاتفية لبرنامج “كلام تانى”، الذى تقدمه الإعلامية رشا نبيل على فضائية “دريم”، أن وزارة الخارجية تعرفت على الطفل أحمد محمود، وعرفت الأسباب التى ذكرها حول مرض شقيقه، مستنكرًا استسهال المصريين مسألة الهجرة غير الشرعية سواء للتعليم أو العلاج أو لأى دعم من الدول الخارجية، لأنهم يواجهون ظروف صعبة.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية، أن أسرة الطفل المصرى عليها أن تتواصل مع وزارة الصحة لاتخاذ الإجراءات الخاصة لعلاج شقيقه، لافتا إلى أن الوطن يفتح ذراعيه أمام كل من يطلبه، ويتسع لكل من يريد أن يجد عناية بداخله.

 


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *