لجنة التحقيق: حريق دورة المياه أدى لسقوط الطائرة المصرية المنكوبة



القاهرة - الديوان

أعلنت مصادر مطلعة بلجنة التحقيق الرسمية فى حادث طائرة مصر للطيران التى سقطت في 19 مايو الماضى بمياه البحر المتوسط خلال رحلتها من باريس إلى القاهرة، أن جهاز مسجل محادثات الكابينة CVR للطائرة أوضح حدوث حريق وبدء محاولات لإخماده وهو ما يتوافق مع البيانات الأولية التى تم التوصل إليها.

وقالت المصادر فى تصريحات صحفية اليوم: كانت اللجنة حريصة على سلامة محتويات مسجل محادثات كابينة الطائرة ونجحت محاولات إصلاحه بواسطة خبراء مكتب تحقيق حوادث الطيران الفرنسى وأن ما دار فى كابينة الطائرة من محاولات إخماد الحريق يتوافق مع البيانات المسجلة على الأجهزة الأخرى خاصة مع رسائل نظم التواصل والإبلاغ مع الطائرة (ACARS) والتى تشير إلى وجود دخان فى دورة المياه ودخان صادر من غرفة الأجهزة الإلكترونية للطائرة avionics).

كما تتوافق المعلومات مع الآثار الموجودة على قطع حطام الجزء الأمامى للطائرة والذى تم انتشاله حيث تعرض لحرارة عالية ودخان كثيف وسيتم مواصلة عمليات التحليل والفحص للتوصل إلى مصدر وأسباب هذه الحرارة الشديدة والدخان الكثيف.

وقالت المصادر إن لجنة التحقيق الرسمية ستصدر خلال الفترة القادمة بيانا يعرض آخر التطورات فى التحقيق وأن كل الفرضيات مطروحة كأسباب لسقوط الطائرة ومن بينها فرضية العمل الإرهابى خاصة وأنه من النادر حدوث حريق كبير بشكل مفاجىء مثلما توضح كل المعلومات والمؤشرات حدوثها.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *