مؤتمر لندن للمانحين يتعهد بجمع أكثر من 10 مليارات دولار للاجئين السوريين


مؤتمر لندن للمانحين

الديوان - وكالات

تعهد المانحون الدوليون في مؤتمر لندن بتقديم أكثر من عشرة مليارات دولار ، لتوفير فرص عمل وتعليم ودعم صحي للاجئين السوريين في بلدان الجوار.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في اختتام المؤتمر الرابع للمانحين لسوريا استطعنا جمع عشرة مليارات للمساعدات الإنسانية بدلا من توقعات بجمع تسعة مليارات فقط، وقال إن “المؤتمر شهد جمع المبلغ الأضخم في يوم واحد من أجل مواجهة أزمة إنسانية”.
وفي التفاصيل: تعهد المانحون بتقديم ستة مليارات “للسوريين” في العام الحالي وخمسة أخرى في السنوات الأربع المقبلة. وأوضح كاميرون أنه “تضافرت جهودنا للتعامل مع نقص التمويل للأعمال الإنسانية، في منهج جديد لتوفير التعليم والوظائف، التي ستعزز الاستقرار في المنطقة”. ويزيد المبلغ المتعهد به عن إجمالي ما تم جمعه في جميع المؤتمرات السابقة لدعم سوريا؛ فحسب إحصاءات الأمم المتحدة، تم جمع 1.5، و2.4 ، و3.8 مليار دولار في ثلاثة مؤتمرات استضافتها الكويت في 2013 و2014 و2015 على التوالي.
و تعهد كل من الأردن ولبنان وتركيا بضمان حصول أطفال جميع اللاجئين على أراضيها على التعليم، وبفتح اقتصادها ليتسنى للبالغين من اللاجئين الحصول على وظائف.
و قدرت الأمم المتحدة عدد الأطفال ممن هم بحاجة إلى المساعدة العاجلة بنحو ثمانية ملايين طفل سوري؛ منهم مليونان يعيشون في المخيمات. وتظهر معاناة الأطفال وتأثيراتها على مستقبل سوريا في تقارير تتحدث عن 700 ألف طفل من بين 1.4 مليون طفل لاجئ من سوريا في مصر والعراق ولبنان والأردن وتركيا لا يحصلون على أي تعليم؛ إضافة إلى 2.1 مليون طفل غير ملتحقين بالمدارس، أو لا يذهبون إلى مدارسهم بانتظام داخل البلاد.
ومن الواضح أن حجم هذه التعهدات الدولية إن تم الإيفاء بها أولا، وأنفقت على الهدف المخصص لها، فإنها ستكون قاصرة عن إنهاء الكارثة السورية وتبعاتها المستقبلية.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *