مرجعية النجف والحكومة تتحمل ما حدث في المقدادية



في أغلب التصريحات والمواقف والتحليلات نجد تناول النتائج بالقبول أو المعارضة ونسيان التعرض للأسباب التي أدت الى تفاقم الحالة ، وهذا ما دأب عليه الكثير تناسياً أو غضاً للنظر متعمداً لأن البحث في الأسباب يؤدي الى تحميل المسؤولية لجهات متحكمة في البلد ، وهذا ما يتجنبه الكثير بسبب المجاملة أو الخوف أو الانتهازية أو كونهم جزءاً من تلك الجهات المتسلطة دينياً وسياسياً .
وهذا ما جرى ويجري من ردود أفعال بخصوص الجريمة الكبرى التي قامت بها مليشيات الحشد الطائفي في المقدادية في ديالى ضد العرب السنة من قتل على الهوية وتهجير وتهديم للبيوت وتفجير لدور العبادة ، فتجد أن من يتطرق لهذه الجريمة بالنقد أو الرفض يركز على النتائج من قيام مليشيا الحشد بقتل وتهجير وتهديم وحرق ويترك الأسباب التي أدت الى وقوع هذه الأعمال الإجرامية . ومن أهم الأسباب هي الفتوى الطائفية المقيتة غير محسوبة النتائج والتي جاءت لخدمة السياسات الإيرانية التوسعية التي تهدف الى إستعادة بناء إمبراطوريتها الإستعمارية على حساب الشعوب العربية والإسلامية ، وإن غض النظر عن سبب تشكيل مليشيا الحشد الطائفي يؤدي الى عدم القدرة على رؤية الصورة بوضوح وعدم القدرة على التوصل لوضع الحل الناجع ، وبالتالي بقاء المشكلة وتفاقمها وإنتشارها ، وهذا ما حدث في العراق حيث كان اللوم يقع فقط على الحشد وفيهم طبعاً الكثير من الشباب المغرر بهم بحجج واهية مثل الدفاع عن المقدسات أو المذهب أو عن الأعراض ، وترك التطرق للسبب الحقيقي وهو فتوى السيستاني الطائفية التي أغرقت البلد في بحار من الدم وذبحت شبابه ورملت النساء ويتمت الأطفال من أجل الدفاع عن المصالح الإيرانية ، ومن أجل وضع النقاط على الحروف والتشخيص الدقيق للوضع القائم فقد بين المرجع العربي الصرخي الحسني في تصريح أدلى به لصحيفة العربي الجديد ” إنَّ الحديث عن الحشد وما يصدر عنه ، لابد أن يستندَ ويتأصّلَ من كون الحشد ، جزءاً من المؤسسة العسكرية وتحت سلطة رئيس الحكومة وقائد قواتها المسلحة ، وقد تشكّل بأمر وفتوى المرجع السيستاني ، ولا يمكن الفصل بين الحشد والسلطة الحاكمة والمرجع وفتواه “وأضاف ” من عنده كلام عن الحشد وأفعاله من ذم أو نَقْدٍ أو إتّهامات بتطهيرٍ عِرْقِيٍّ طائفِيٍّ وتهديمِ مساجد وتهجيرِ عوائل وأعمال قتل وسلب ونهب ، وغيرها من دعاوى وإتهامات ، فَعَلَيْه أن يوجّه كلامَه وسؤالَه ومساءلتَه لشخص السيستاني ، مؤسّسِ الحَشْد وزعيمِه الروحي وقائِدِه وصمّامِ أمانِهِ ” .
ومن هنا يجب علينا أن نحدد الأسباب بصورة دقيقة ليتحمل المتسبب وزر أعماله ونتائج فتواه الطائفية التي لم يدرس نتائجها وأفتاها لخدمة المنهج التوسعي الإيراني .


17 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. محمد

      السستاني سبب دمار العراق

    2. الو كرار

      ان منبع الفساد والافساد الموجود بالعراق هو المؤسسه الدينيه المتمثله بالسيستاني وحاشيته فمره بحث الناس على انتخابهم ومره بالتغطيه ومشاركتهم بعمليات الفساد واخرى بقيامهم هم بالفساد وبأسم الدين والمرجعيه وبأموال هي من حق الفقراء والمساكين الذين يتزايد اعدادهم بظروف العراق الحاليه

    3. ابومحمد العراقي

      ان ايران كانت ومازالت مصدر للشر والضرر للعراق.

    4. نور العبيدي

      رغم تحذيرات المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني من الوهلة الأولى من إصدار فتوى التحشيد الطائفي التي دعت إليها المرجعية الكهنوتية وعلى أثرها تأسس حشداَ طائفي متعطش للقتل والدمار إنتهاك الحرمات لديه أهداف وغايات والمستفيد الأساسي منها هو إيران التي هي من تحرك وتدير تلك المرجعية وهذا الحشد والميليشيات الإرهابية وكرر المرجع الصرخي تحذيراته ومناشداته للحكومة إلا أن هذا المرض انتشر وتفاقمت المشكلة وأصبحت السطوة والقرار بيد قادة وزعماء تلك العصابات

    5. iraqi

      السيستاني اهم عوامل انتشار الفساد وتفريق الشعب الواحد ذلك من خلال اصدار فتوى بانتخاب المفسدين وقتل العراقيين الذين يرفضون المشروع الفارسي اللعين

    6. مجيد علي

      من سنه سنه سيئه كان عليه وزرها

    7. امجد العراقي

      الشجاعة في قول الحق والتحليل الدقيق والتشخيص الواقعي نجده دائما” في بيانات ومواقف وأراء مرجعية السيد الصرخي الحسني ، وهذا ينطلق من الشعور بالمسؤولية التأريخية التي تقع على عاتق هذه المرجعية الرسالية التي تحمل هموم وتطلعات الجميع

    8. كرم بو دقة

      يجب علينا أن نحدد الأسباب بصورة دقيقة ليتحمل المتسبب وزر أعماله ونتائج فتواه الطائفية التي لم يدرس نتائجها وأفتاها لخدمة المنهج التوسعي الإيراني .

    9. محمد الجابر

      كلام عين العقل والصواب بين الحقيقه التي يخاف الكثير من ذكرها المرجع الصرخي يقول الحق ولا تأخذه بالله لومة لائم

    10. محمد العربي

      على جميع الشرفاء من العرب والمسلمين توجيه السؤال لشخص السيستاني الطائفي الذي اسس الحشد المجرم

    11. نور العبيدي

      المرجعيه العربيه العراقيه هي الموجه والناصحه لكل العراقين والسيد الصرخي الحسني حريص عل دماء العراقين بمختلف طوائفهم وقومياتهم ويسعى الى رفع الضيم والقهر الذي اصابهم من داعش والمليشات التى خربت البلاد وقتلت العباد

    12. عمار العراقي الكهاري

      السيستاني هو الذي اسس المليشيات واعاثة في الارض الفساد

    13. ابو دانيال

      كل ما وقع ويحصل في المدن العراقية وعلى شعب العراق من دمار ونهب للخيرات وانتهاك للحرمات والمقدسات والتفجيرات لبيوت الله يتحمله وزره السيستاني لانه المفتي في انتخاب المفسدين وتشكيل المليشيات الذين عاثوا في البلاد دماراً وفساداً ولهذا فقد اصبح الحشد المليشياوي بقيادة الحكومة الفاسدة وهذا ما ارادته ايران الشر لكي لايستقر البلد او يعيش الشعب بسلام

    14. غسان

      سسبب دمار العراق هو السستاني

    15. محمد المرشدي

      في الحقيقة ان السيستاني ومن ايد رأيه من سياسيي العراق التابعين لايران هم سبب لكل ازمة حصلت وتحصل في العراق فمرجعية السيستاني اعطت فتوى التحشيد الطائفية التي راح بسببها الكثير من الارواح البريئة وشردت العوائل وانتهكت الاعراض وسرقت الاموال فالفتوى اسست للفساد والقتل والتشريد وهي وجدت لاجل مصلحة ايران ومشروعها الامبراطوري .

    16. محمد الخالدي

      كل ماجرى ويجري على العراقيين بجميع طوائفهم سببه المرجعية في النجف لانها لم تصدر شيئا الا لمصلحة ايران وعلى حساب مصلحة العراق والعراقيين ومافتوى الحشد الا احدى مصائبها

    17. المهندس محمد الربيعي

      ثبت المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني بمواقفه الوطنيه حبه واخلاصه لشعبه الكريم واعتداله وابتعاده عن النزاعات الطائفيه ورفضه لكل اشكال التهجير والعنف …. المنهج الاسلامي الصحيح واصالة وشهامة وشرف العروبة يلتقيان ويجتمعان دائما في مواقف السيد الصرخي الحسني . ففعلا هو ابن العراق وابن العروبة , وطوبى لمن سمعك وفهمك واتبعك ايها العربي الطاهر ِ

  • أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *