مسيرة حاشدة بالعاصمة المغربية احتجاجا على العنف ضد الأساتذة


مسيرة حاشدة بالعاصمة المغربية

الرباط من أوبس إسلام

إنطلقت صباح اليوم من باب الحد الى شارع محمد الخامس المسيرة التي دعت لها التنسيقية الوطنية المغربية للأساتذة وقدر عدد المشاركين في المسيرة الاحتجاجية بين 30 و40 ألف مشارك حسب مصادر من التنسيقية بينما حاولت مصادر أمنية التقليل من قوة وحجم المظاهرة مؤكدين أن عدد المشاركين في المسيرة لم يتعدى الألف.
وشارك في مسيرة الاساتذة فعاليات حقوقية وسياسية وحزبية وجمعوية و عائلات الأساتذة كذلك جاءت لمساندتهم و كذا للتنديد بالعنف الذي تعرضوا له مؤخرا في الدار البيضاء وانزكان، حيث كانت مسيرات الأساتذة قد تعرضت لهجمة مخزية خلفت جرحى ومعطوبين فيما يسمى بالخميس الأسود، ولقيت تضامنا وطنيا ودوليا واسعا.
هذا و كان عدد المشاركين سيكون أكبر مما كان عليه لو تم السماح لأساتذة في مدن أخرى اللحاق بالمسيرة و عدم منع قوات الأمن لهم من الوصول الى مدينة الرباط سواء في حافلات النقل او القطارات.
ورفع الأساتذة شعارات تطالب بإسقاط المرسومين المشؤومين و لرفع الظلم الذي يتعرض له الأساتذة و تدعو لتحسين قطاع التعليم الذي لا يمشي إلا من سيء الى أسوأ. و من بين الشعارات التي حملها الأساتذة “حقوق الإنسان في بلادي مسرحية” و بنكيران يا جبان الأستاذ لا يهان”. كما تم توجيه رسالة قوية و واضحة لحكومة بنكيران حيث طالبوها بالرحيل.
وتم منع القناة المغربية الثانية من تصوير المسيرة حيث قام الأساتذة المتدربين بمحاصرة طاقم القناة وإخراجهم من وسط المسيرة بالتصفير وهم يرددون شعار “إرحل”. ويأتي هذا بعد أن تجاهلت القناة التدخلات العنيفة للأمن في حق الاساتذة المتدربين بمركز إنزكان بل وانحازت لرواية وزارة الداخلية. هذا وقد أنجزت القناة تقريرا إخباري ظهيرة اليوم و الذي قالت فيه بأن عدد المحتجين من الأساتذة شهد تراجعا عدديا مقارنة بإحتجاجاتهم السابقة.. مما يبرر إتهامات الاساتدة للقناة و نعتها بقناة “الصرف الصحي”.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *