مصر تؤكد في مجلس الأمن التزامها بدعم جهود السلام في افريقيا والدور المحوري للمرأة والشباب


مجلس الامن

كتبت أميرة عمارة

عقد اليوم مجلس الامن جلسة نقاش وزاري مفتوح حول بناء السلام في افريقيا، أكد خلاله وفد مصر أن التحديات الناشئة والجديدة التي تواجهها إفريقيا حاليا من تمدد الجماعات المتطرفة والجريمة المنظمة والهجرة والتحديات البيئية وغيرها من التحديات غير التقليدية تتطلب تطوير مُقاربة مُبتكرة للتعامل مع تلك التحديات.  حيث فرضت طبيعة تلك التحديات تداخلا بين جهود تسوية النزاعات وحفظ السلام، وبناء السلام بعد النزاعات، والتنمية المستدامة.

كما أكد وفد مصر على ضرورة مراعاة عدة مبادئ عند مقاربة جهود بناء السلام في افريقيا، وعلي رأسها الالتزام الكامل بمبدأ الملكية الوطنية للدول الإفريقية، مع العمل على الارتقاء بفاعلية لجنة الأمم المتحدة لبناء السلام بحيث تضطلع بدورها كمحفل للتنسيق بين الجهود الوطنية والإقليمية والدولية وأهمية توفير تمويل مستدام، قابل للتنبؤ وسريع لبناء السلام في إفريقيا، والتركيز علي تعزيز مُشاركة المرأة الإفريقية والشباب في مُختلف مراحل التخطيط والتنفيذ والمتابعة لعمليات بناء السلام في القارة. كما دعت مصر إلى إقامة شراكة استراتيجية حقيقية بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والمنظمات دون الإقليمية في القارة من تستهدف التوسع في برامج التدريب وبناء القدرات الوطنية في مختلف المجالات التي تدعم الاستقرار والسلام المستدام والنمو في البلدان الإفريقية.

وكان مجلس الأمن قد عقد أمس جلسة إحاطة حول تحديات السلم والأمن بمنطقة حوض بحيرة تشاد، أعادت مصر خلاها تأكيد التزامها بدعم دول المنطقة سياسيا واقتصاديا لمواجهة التحديات المعقدة التي تواجهها تلك المنطقة وعلي رأسها التحديات البيئية والأمنية والاقتصادية.

يأتي ذلك في إطار سعي مصر لاستغلال عضويتها الحالية بمجلس الامن لحشد الدعم السياسي علي المستوي الدولي لإيلاء الاهتمام اللازم تجاه القضايا الافريقية.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *