منظمة حقوقية: قاتل النائبة البريطانية من النازيين الجدد

حوادث وقضايا

قالت منظمة حقوقية، الخميس، إن الرجل الذي يشتبه في أنه قتل النائبة العمالية جو كوكس، ينتمي إلى مجموعة من النازيين الجدد.

وأوضحت منظمة “ساذرن بوفرتي لو سنتر”، أنها حصلت على وثائق تثبت أن المشتبه توماس ماير كان من أنصار “التحالف الوطني”، الذي يعد من أكبر منظمة للنازيين الجدد في الولايات المتحدة.

وتابعت المنظمة في بيان نشرته على موقعها الالكتروني أن ماير أنفق أكثر من 620 دولارا في أعمال لمجموعة “التحالف الوطني”، الذي يدعو  إلى بناء أمة مؤلفة من البيض حصرا، والقضاء على الشعب اليهودي، على ما أوردت وكالة “فرانس برس”.

وكانت النائبة العمالية جو كوكس ( 41 عاما) قد لقيت مصرعها الخميس، متأثرة بجروح أصيبت بها، نتيجة تعرضها للطعن وإطلاق النار في بلدة بيرستال شمالي إنجلترا.

ونقلت وسائل الإعلام عن شاهد قوله إن القاتل هتف “بريطانيا أولا” امام النائبة التي تشيد باستمرار بالتنوع وتدافع عن قضية اللاجئين السوريين.

توفيت النائبة في البرلمان البريطاني عن حزب العمال جو كوكس، الخميس، عقب تعرضها لإطلاق نار وعملية طعن في بلدة بريستال شمالي إنجلترا.

وأكدت الشرطة البريطانية مقتل النائبة جو كوكس متأثرة  بجراحها إثر تعرضها للهجوم، وتعهدت بفتح تحقيق شامل لكشف دافع منفذ الاعتداء على النائبة.

وقالت الشرطة البريطانية إن الاعتداء على كوكس “محلي”، في إشارة إلى إبعاد شبهة الإرهاب عن الهجوم.

وكانت وسائل إعلام بريطانية ذكرت، في وقت سابق من الخميس، أن إصابة كوكس (41 عاما)  كانت خطيرة. واعتقلت الشرطة البريطانية رجلا يبلغ من العمر 52 عاما عقب حادثة إطلاق النار.

ونقلت وكالة “برس أسوسييشن” عن شاهد قوله إن النائبة المؤيدة للبقاء في الاتحاد الأوروبي أصيبت بالرصاص قبل أن تسقط على الرصيف. وذكرت وسائل إعلام أخرى أنها تعرضت أيضا للطعن.

وقال شاهد آخر إن المهاجم هتف “بريطانيا أولا” ، كما نقلت عنه شبكة “سكاي نيوز”، فيما تشتد الحملة من أجل الاستفتاء المقرر في بريطانيا في 23 يونيو الجاري بشأن عضوية البلاد في الاتحاد الأوروبي.

وبعيد ذلك أعلن المعسكر المؤيد لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي تعليق حملته.

وأشارت الشرطة، في بيان لها، عقب الحادث، إلى تلقيها اتصالا بوقوع الحادث في شارع ماركت، وأضافت أن رجلا في الخمسينات من العمر أصيب في الحادث بجروح طفيفة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *