نواب يطالبون بـ “خروف” لكل مواطن للقضاء على مشكلة القمامة


مجلس النواب المصري

القاهرة - الديوان

انتقد النائب محمد الحسينى شركات النظافة العاملة فى محافظة الجيزة مؤكدا انها بلا فعالية ولا تقوم بواجباتها تجاه تكدس القمامة فى معظم شوارع المحافظة متهكما من حديث مسئولى وزارة البيئة بأن اعدام الخنازير كان السبب الرئيسى فى تكدس القمامة فى مصر.

وأكد خلال إجتماع لجنة التنمية المحلية بالبرلمان لبحث مشكلة القمامة مع مسئولى وزارة البيئة اليوم الثلاثاء مؤكدا أن المواطنين اصبحوا يعرفون الأماكن بمقالب الزبالة قائلا:” من يريد ان يصل إلى مكتبى عندما يسأل عن كيفية الوصول إليه لا يكون هناك علامة مميزة سوى مقلب القمامة الموجود على ناصية الشارع”.

هنا طالبه رئيس اللجنة احمد السجينى بتقديم حل للمشكلة ففاجأه النائب متهكما :”الحل ان يتم تخصيص خروف لكل مواطن”.

وقال ” السجينى” ان تحديث اى منظومة سواء على قطاع الشركات او الدولة يوجد رؤى مختلفة ويجب ان نتفق على رؤية واحدة حتى لا يتم الصدام لافتا إلى أن المعادلة الجيدة لحل اى مشكلة تتطلب التواصل الايجابى بين النواب ووزارة البيئة .

ومن جانبها قالت فاطمة محسن مسئول وزارة البيئة ان وضع الخنازير كان امر قائم فى مصر حتى عام 2009 وتم إعدامها مما تسبب فى انتشار القمامة لافتة إلى ان مصانع التدوير موجودة فى اماكن كثيرة أما الإتهامات الموجهة لوزارة البيئة بأنها تلعب دور الناظر فى المنظومة ولا تقوم بأى دور فإن دور الوزارة واضح بقوة قائلة: نحن لسنا من امريكا كما يدعى أحد النواب” هنا قاطعها النائب محمد الحسينى متهكما :” اذا الحل أن نجعل هناك خروف لكل مواطن للقضاء على القمامة بعد أن تم إعدام الخنازير”.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *