وفاة الفنانة مديحة يسري بعد 97 عاما بين الفن والتصوف


مديحة يسريمديحة يسري

غيَّب الموت في الساعات الأولى من صباح الأربعاء الفنانة المصرية الكبيرة، مديحة يسري، عن عمر يناهز 97 عاماً، بعد صارع طويل ومرير مع المرض.

وأكد نقيب الممثلين الدكتور أشرف زكي لـ “العربية.نت” أنه يجري ترتيب الإجراءات الخاصة بدفن جثمان سمراء النيل، على أن يشيع الجثمان ظهر الأربعاء من مسجد السيدة نفيسة.

وكان قد صدر قبل أيام قرار من المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء المصري بنقل الفنانة الكبيرة إلى مستشفى المعادي العسكري، بعد تدهور حالتها الصحية، وقامت وزيرة التضامن، غادة والي، بالإشراف على نقل الفنانة لمستشفى تابع للجيش المصري.

يذكر أن الفنانة القديرة أصيبت بوعكة صحية قبل عامين، نقلت على إثرها إلى أحد المستشفيات الخاصة بالقاهرة، حيث كانت تعاني من أمراض عدة منها التهاب في المثانة وآلام في العظام وجلطة في الساق، كما كانت تعاني من ارتفاع في درجات الحرارة تصل إلى 40 درجة مئوية في بعض الأحيان نتيجة تركيب قسطرة، وتورم في الوجه، وتم نقلها قبل أشهر إلى أحد مراكز التأهيل التابعة للجيش لعمل جلسات علاج طبيعي حتى يمكنها الحركة بعدما فقدت القدرة على ذلك.

وخلال إقامتها بالمستشفيات من أجل تلقي العلاج، كان عدد كبير من نجوم الوسط الفني يحرصون على زيارتها والاحتفال بعيد ميلادها وكذلك تكريمها لمشوارها الفني.

انطلقت مسيرة مديحة يسرى، واسمها الحقيقي غنيمة حبيب خليل، الفنية عام 1940، وكان أول أفلامها “ممنوع الحب” مع الموسيقار الكبير محمد عبد الوهاب.

اكتشفها المخرج الكبير محمد كريم، واختيرت واحدة من بين أجمل عشر نساء في العالم خلال حقبة الأربعينيات.

تزوجت 4 مرات، منها 3 زيجات من الوسط الفني، وكانت أولى زيجاتها من المطرب والملحن محمد أمين، وأثمر زواجهما عن تأسيس شركة إنتاج سينمائي أنتجت خلال سنوات زواجهما الأربع أفلاماً مثل أحلام الحب وغرام بدوية، والجنس اللطيف.

وتزوجت بعد ذلك من الفنان أحمد سالم عام 1946، ثم وقع الانفصال، وبعدها تزوجت من الفنان محمد فوزي، الذي اشتركت معه في بطولة العديد من الأفلام مثل فيلم “فاطمة وماريكا وراشيل ” و”آه من الرجالة”، و”بنات حواء” وأثمر زواجهما عن ابنهما عمرو، الذي توفي في حادث سيارة، أما آخر زيجاتها فكانت من الشيخ إبراهيم سلامة الراضي، شيخ مشايخ الحامدية الشاذلية الصوفية.

وفاة ابنها وأزمتها النفسية

سببت وفاة ابنها الشاب الرياضي عمرو في حادث سيارة، لها أزمة نفسية كبيرة، وقالت عنها “لقد سببت وفاة عمرو لي ألماً اعتزلت بسببه عن العالم لأكثر من عام، كرست الوقت فيه للصلوات والدعاء وقراءة القرآن له، لكن الأصدقاء تمكنوا من مساعدتي على اجتياز المحنة والخروج إلى المجتمع من جديد، إنني لم أنسَه يوماً، وما زلت أحتفظ بصور كثيرة له في منزلي، وأنا أشعر به ينتظرني على باب الجنة لنكون معاً في الآخرة”.

وكان آخر ظهور سينمائي لمديحة يسري في فيلم “الإرهابي” مع الفنان عادل إمام عام 1994، وكان آخر أعمالها التلفزيونية مسلسل “هوانم جاردن سيتي” عام 1997، وتم اختيارها عضواً بمجلس الشورى عام 1998 بقرار من الرئيس الأسبق حسني مبارك.

وأقيمت صلاة الجنازة على الفنانة مديحة يسرى، داخل مسجد السيدة نفيسة، وسط حضور كبير من محبيها، وشهدت الجنازة توافد عدد كبير من النجوم، وكان على رأسهم النجمة نجلاء فتحى ونبيلة عبيد ولبلبة وليلى علوى ودلال عبد العزيز وإلهام شاهين وسمير صبرى ورجاء الجداوى.

كما حرص رئيس نقابة المهن التميلية أشرف زكى على المشاركة فى صلاة الجنازة على جثمان الفنانة القديرة فى مسجد السيدة نفيسة، وذلك بجانب عدد من نجوم الفن.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *