سارة باركاك تفوز بمليون دولار لاكتشافها آثار مصرية بالقمر الصناعي



الديوان - وكالات

فازت سارة باركاك، عالمة آثار تستخدم تقنيات علم الفضاء في الكشف عن الآثار، بجائزة هذا العام لمنتدى التكنولوجيا والترفيه والتصميم (تيد).
وتمنح الجائزة سنويا، وقدرها مليون دولار، للأفراد التي تثبت قدرتهم على إحداث تغيير عالمي.
وتعرف باركاك بأنها عالم آثار الفضاء، إذ تجمع صورا بالقمر الصناعي للأرض، وتحللها بطرق لوجارتم للتعرف على التغيرات التي قد تشير إلى وجود تكوين مستتر من صنع الانسان.
وتشير صور المسح بالقمر الصناعي لمصر إلى وجود 17 هرما غير معروفة، وألف مقبرة، و3100 مستعمرة.
وأمضي فريق باركاك الأشهر الستة الأخيرة في مواقع نهب الآثار في مصر، والتي تتسم بكونها مميزة ويسهل التعرف عليها.
وقالت إنها اكتشفت أدلة على وجود حفر غير قانوني في البلاد، إذ يحفر الناس أنفاق تصل إلى المقابر، ويسرقون المومياوات، والمجوهرات، وغيرها من القطع الثمينة.
وتنوي باركاك استخدام المال لتأسيس موقع إلكتروني يجمع المواقع غير المكتشفة حول العالم.
كما يتوقع استدعاءها للكشف عن عمليات النهب في الأماكن المعروفة.
وبحسب قواعد تيد، يتعين على كل فائز بالجائزة إعلان الوجهة التي سينفق عليها المال في طريقة “أمنية”. وكانت أمنية باركاك أن يصبح العالم أكثر تفاعلا مع علوم الآثار.
وقالت: “أتمنى أن نكتشف ملايين المواقع الأثرية غير المعروفة حول العالم. وبخلق جيش القرن الواحد والعشرين من المنقبين عن الآثار، سنجد ونحمي التراث العالمي المندثر، والذي يحتوي على الإبداع البشري الجماعي”.


    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *