ملتقى الابداع [ 1005 ]

ليلٌ لأنثى الكلام

بكَيتُ المَواضي بكاني غَدي صوتَ فجرٍ لتيه ليبكي البكاءُ بنا عاشقيه *** نَعَيتُ الخَوالي فَكُنت اقتِرافَ الزّمانِ جُنوني وكُنتُ القَتيلَ سَبى قاتِليه لأدخُلَ في حاضِرٍ لا يَراني وأهرُبَ من حُلُمٍ أشتَهيه وأزعُمُ أني رَسَمتُ حُدودًا وصِرتُ جُنودًا وخلفَ الزّمانِ تراءى لوهمي فضاءٌ وملكٌ ترامى... تَناهى.. ولا مُلكَ فيه! سآوي إلى البحر قلتُ، فَدوني جبالٌ تَهاوت.. .. التفاصيل

عذوبة وصلاة وقناديل

(1) ارمِ نفسك داخل القنديل واخترق لظى النّور واحترق غِب وأنت حاضر واحضر وأنت غائب تمثّل بالجسد حين ينغمس في أبعاد التّراب واحذُ حذو الرّوح الغارق في الجهات السّبع الحقيقة أن تعشى لا أن ترى أن تتجاهل الرّماد وتتسلّق حبال الصّلى تبلغ قمماً يشعلها الماء (2) أَطفئ الشّمس لنرحل ونلتقي قبل .. التفاصيل

إحرام القلوب

جرِّد كيانك من لظى الأوهام حرِّر فؤادك من دجى الأجسامِ واغسله بالأنوار إنّ حياته إخباته بملابس الإحرامِ يهتز من ذكر الإله مهابة يربو وينبت خفقة الإنعامِ ويقول أمي ثم أمي.. إنّها أم القرى أمي.. بغير ملامِ لبيك يا الله.. تصدحُ مهجتي عدًّا يضاهي مبلغ الأرقامِ لبيك حقا والوريد مكبّر لبيك صدقا .. التفاصيل

برقيات معايدة

///     * أيَّتُها الأرواحُ المتَعانِقَةُ في مَلَكوتِ حُبِّ اللهِ، في اللهِ، وللهِ.. أيَّتُها الجُنودُ المجَنّدَةُ في مَلَكوتِ الحُبِّ الأعظَمِ للعَظيمِ الأعظَم.. يا أيُّها الزّاهِدونَ في كُلِّ شَيءٍ سِوى حًبِّ وقُربِ الله..... كُلُّ عامٍ وأنتُم بِخَير .. \\\   * أيَّتُها النّفوسُ .. التفاصيل

رقصٌ على قيثارَةِ العَدَمِ

/// وقفنا نرصدُ الأشواقَ.. والأعماقُ يُشقيها لظى الأعماقْ بنا المقتولُ... والمأمولُ... في ليلٍ منَ الأحداقْ فلا لَونٌ، ولا جِهَةٌ، ولا آفاق.. فما لي في الدّنى إلا... عيونٌ حاصَرَت شَغَفي أنا المَحكومُ من نَسلٍ بلا شَرَفِ، بلا أصلٍ، بلا ميثاق.. نفاني مَغرِبُ الشَّمسِ سَباني مَشرِقُ الدّسِّ أسيرًا في أساطيرٍ بلا أعناقْ سَبِيًّا، والصّدى .. التفاصيل

نص سردي .. (أطفال عائمون في قعر العطش)

هم يسكنون فيه وهو يسكن في ماضي أجسادهم منذ أمد بعيد .. ويخال هذا الكاتب المفترض صديق خورخي بورخيس الضرير وبيتهوفن الأصم أحيانا أنهم ولدوا ومازالوا يتوالدون في بيوتاته السفلى المعجونة حيطانها بتراب الجذور. أولئك الذين قادهم ظمأ الليالي وساقتهم أقدامهم البدوية .. التفاصيل

ذاكرة، وحكايات قديمة ..

(1) أغنية قديمة مهجورة في ذاكرة ممتلئة بحكايات قديمة (2) في الحرب اشتعلت الأماكن إحتراقاً وسمعت سيدة "ثلاثينية" تدندن وجعا ورجاءً (3) صافحتُ رجلا عجوزاً يجلس على حافة العمر أحببت أن أعانق التاريخ معه (4) يدخل "الغزاة" قريتنا يعتقل فتاة شقراء ويحرق أزهار الحقل الأخضر وينفث عنصرية كل صباح (5) خلف القضبان ينزرع الأمل رغما عن قاطع الطريق وحارق البشر   (6)   نسائم البحر رفضت الانزواء خلف الغروب استمرت في .. التفاصيل

خطوات الزّمن فينا

تحتَ ظلِّ الرّيحِ المُنفَلِتَةِ منَ القافِلَة نُرَتِبُ وهمَنا المَلسوعِ بِبُؤسِ اللّحظة نتنفّسُ أزماتِنا الرّاسِخَة جميعُنا يَلتفتُ إلى لا شَيء وكلُّ ما في وجدانِنا المُفارِقِ لإيحاءاتِ النّظرَةِ القاصِدَة يُهَيِّجُ اغتِرابَنا المُمسِكَ بِتَقاليد المَتى والأين!!ُ جُرحُنا جُرحان: خطواتُنا المشدودَةُ إلى طينِ الخُنوع أصواتُنا المبثوثةُ على موجَةِ المُشكّكين وفي الأفقِ شفقٌ لا .. التفاصيل

مواسم مغتصبة

/// عودي يَدي... تنشّقي عَبَقي يا غُربتي... هذا المَدى عُنُقي   هذا الصّدى؛ وجدانُنا الغافي هذي الرّؤى هي لونُنا الشّفَقي   كلُّ العصافيرِ التَقَت حُبًا أنا عَصافيري.. ينأى بها غَرَقي. (.......) إضرب هنا يا موج لا قلبَ للقَصَبةْ منذُ استَبَدَّ الموتْ حتى مواسِمُنا يا موجُ مُغتَصَبَةْ. إضرب ولا تحزَنْ هذي مدامِعُنا يا موجُ مُغتَرِبةْ (.......) يغدو الأصيلُ بِنا من وَجدِنا جُنّةْ الحزنُ .. التفاصيل

أَوْتَـارٌ مُتَقَـاطِعَة!

أَسْمَاؤُنَا .. تَحْمِلُنَا إِلَى أَعْمَاقِ مَجْهُولٍ .. يَتَنَاسَلُ! نَحْنُ.. فِكْرَةُ خَلْقٍ يَتَكَوَّرُ فِي رَحْمِ الْمُنَى! * نُعَايِنُ ظِلَالَ اللهِ تَكْسُو بِحَارَ الْحَوَاسّْ تُرْبِكُنَا أَمْواجُ الرَّهْبَةِ فَنَتَقَوَّسْ وَبِتَثَاقُلٍ مُهْتَرِئٍ بَيْنَ تَعَارِيجِ الْحُزْنِ وَبَيْنَ شَظَايَا الْفَرَحِ نَتَّكِئُ عَلَى مَسَاندِ الصَّمْتِ نَنْكَأُ .. جُرُوحًا تَغْفُو لِنَنْشُرَ .. سَوَادَ الْأَلَمِ .. حَلِيبًا يَتَعَشَّقُهُ مِدَادُ الْحَنِين! * قَوَارِبُ أَحْلَامِنَا .. تَتَرَنَّحُ خَدِرَةْ يَـ تَـ نَـا ثَـ رُ هَـا جُوعُ عَوَاصِفِ الْوَقْتِ الْكَافِرِ وَفِي دَوَّامَاتٍ .. مُفْرَغَةِ الْحُرُوفِ وَبِوَرَعِ الضَّوْءِ الْخَافِتِ الْخَافِقِ نَرْسُمُنَا قِصَصًا .. تَتَلَوَّى لَوْعَةً فِي قَفَصِ الْبَرَاءَة! لِبُرْهَةٍ نُومِضُ بَسَمَاتٍ .. تَرْتَشِفُ دَمْعا وَتَتَرَشَّحُ .. حَيْرَةً حَيْرَى مِنْ ثُقُوبِ قَلْبٍ .. يَتَفَايَضُ نُورا لِوَهْلَةٍ تَنْثَنِي هَالَاتٌ .. مِنْ أَسْفَارِ الْأَيَّامِ تَتَشَكَّلُ رَغْوَةَ تَسَاؤُلٍ عَلَى جَبِينِ الْفُصُولِ! وَبِخِلْسَةٍ نَلِجُ أَحْشَاءَ الْعُمْرِ .. بِشَهْوَةٍ تَعْزِفُنَا أَنَامِلُ نَيْسَانَ أُكْذُوبَةً عَلَى أَوْتَارِ الذَّاكِرَةِ وَالنِّسْيَانِ الْمُتَقَاطِعَة! .. التفاصيل

المحتوى السابق

جلب المزيد من المحتويات